مجتمع

انطلاق فعاليات ملتقى زايد الإنساني العالمي في الخرطوم

الجمعة 2016.7.1 09:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 194قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق فعاليات ملتقى زايد  الانساني العالمي في الخرطوم

انطلاق فعاليات ملتقى زايد الانساني العالمي في الخرطوم

انطلقت فعاليات ملتقى زايد الإنساني العالمي، في دورته الـ14 في الخرطوم، والذي عقد تزامنًا مع المهام الإنسانية التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية لبعثة زايد العطاء، بحضور نخبة من رواد العمل التطوعي من العديد من المؤسسات السودانية التطوعية، وذلك في قاعة المؤتمرات في المفوضية الإنسانية بتنظيم من مبادرة زايد العطاء والمركز السوداني للتطوعي وبرنامج الإمارات للتطوع.

ويأتي انعقاد الملتقى الإنساني ضمن سلسلة من الملتقيات التي يتم تنظيمها في مختلف دول العالم؛ بهدف ترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي والإنساني في مختلف فئات المجتمع وتحفيز المؤسسات لتبني مبادرات تسهم بشكل فعال في تمكين الشباب في الخدمة المجتمعية المستدامة، إضافة إلى ما يقدمه من منصة لطرح الأفكار واستعراض المبادرات واستحداث الشراكات بين المؤسسات الحكومية والخاصة وغير الربحية للمساهمة الفعالة في التنمية المجتمعية والاقتصادية المستدامة.

وتضمنت فعاليات افتتاح الملتقى، استعراض فيلم وثائقي عن إمارات العطاء، يبرز الدور الريادي لدولة الإمارات في مجال العمل التطوعي والإنساني على الصعيدين المحلي والعالمي، إضافة إلى استعراض المشاريع الإنسانية لمبادرات زايد العطاء كحملة العطاء العالمية لعلاج مليون طفل ومسن وحملة المليون متطوع والتي استطاعت، منذ انطلاقها عام 2002، تقديم نموذج مميز للعمل التطوعي والإنساني يحتذى به من خلال برامجها الإنسانية التي وصلت للملايين من البشر تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

كما تم عرض المشاريع الإنسانية لحملة العطاء العالمية لعلاج مليون طفل ومسن والتي دشنت مسبقًا بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر في مختلف دول العالم.

وتضمن الملتقى استعراض المبادرات التطوعية للشباب والتي تبرز دورهم الريادي في الحركة المجتمعية من خلال مشاركتهم الفعالة ميدانيًا وإلكترونيًا، إضافة إلى استعراض المهام الإنسانية للفريق الإماراتي السوداني في مختلف المحافظات السودانية والتي أنجزت ما يزيد على 25 مخيمًا طبيًا تطوعيًا في السودان أسهمت بشكل فعال في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين من الأطفال والمسنين.

كما تضمنت الفعاليات تكريم رواد الأعمال والمؤسسات الفائزة بجائزة زايد للعمل الإنساني تثمينًا لجهودهم في مجال العمل التطوعي والإنساني والاجتماعي بحضور عدد من رواد العمل التطوعي والإنساني والاجتماعي وتم منح المركز السوداني للتطوع جائزة زايد العطاء العالمية للعمل الإنساني تثمينًا لجهوده في تفعيل الحركة التطوعية والمجتمعية والإنسانية محليًا وعالميًا.

كما كرم الملتقى عددًا من الأفراد والمؤسسات والشركاء الداعمين للعمل الإنساني من داخل الدولة وخارجها تقديرًا لإسهاماتهم في مجال العمل الإنساني والتطوعي وتقدم المشاركون بالشكر والتقدير إلى جمهورية السودان حكومة وشعبًا على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وتسخير كل الإمكانات لإنجاح فعاليات هذا الملتقى الذي تستضيفه الخرطوم.

وأكد المشاركون أهمية التزام المؤسسات والشركات بمسؤوليتها تجاه المجتمع وتفعيل الشراكة الحقيقية بين القطاعين الحكومي والخاص لتبني المبادرات والبرامج التطوعية والمجتمعية والإنسانية في المجالات الصحية والتعليمية والعمل الإنساني والتطوعي لخدمة الفئات المعوزة وبالأخص الأطفال والمسنين.

ودعا المشاركون في الملتقى إلى تفعيل التوصيات وتحويلها إلى مبادرات فعالة تشارك فيها القطاعات والمؤسسات الحكومية والخاصة لتطبيقها على أرض الواقع كبرامج مستدامة في المجالات المجتمعية المختلفة الصحية والتعليمية والتطوعية. وشددوا على ضرورة تبادل الخبرات والمعلومات مع مؤسسات الدولة المختصة في مجال العمل الإنساني والتطوعي والمسؤولية الاجتماعية وإيجاد شراكة إستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص وتكريم المؤسسات الملتزمة بمسؤولياتها الاجتماعية ووضع العديد من التشريعات والقوانين في مجال المسؤولية الاجتماعية وتشجيع تأسيس مؤسسات خاصة لإدارة المؤسسات غير الربحية للاستفادة من خبرات القطاع الخاص في الإدارة الفنية والمالية.

تعليقات