اقتصاد

تباطؤ الاقتصاد الصيني بعد التوتر مع أمريكا

الإثنين 2018.4.16 10:48 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 289قراءة
  • 0 تعليق
الرئيسان الأمريكي والصيني - أرشيف

الرئيسان الأمريكي والصيني - أرشيف

تباطأ الاقتصاد الصيني في الربع الأول من العام وسط مشاحنات تجارية مع الولايات المتحدة تهدد بالتأثير سلبا على الاقتصاد. 

ويتوقع أن يسجل ثاني أكبر اقتصاد في العالم نموا بنسبة 6.7% في الفترة من يناير حتى مارس بانخفاض عن نسبة 6.8% في الربع الأخير من العام الماضي، بحسب استطلاع لآراء 13 خبيرا اقتصاديا قبل الكشف عن الأرقام الرسمية الثلاثاء.

وربط المحللون بين تباطؤ جهود بكين في كبح تراكم الديون الهائلة والمخاطر المالية، وكذلك تباطؤ سوق العقارات.

كما أثرت المخاوف من حرب تجارية بين بكين وواشنطن سلبا على الأسواق في الأسابيع الأخيرة، وسط تبادل البلدين التحذيرات بفرض رسوم متبادلة على قسم كبير من التجارة الثنائية.

وقال محللون إن التوترات التي أشعلها تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي باستهداف سلع صينية بقيمة 100 مليار دولار، قد تتسبب في ضرر حقيقي للاقتصاد.

وأكدت بيانات التجارة التي نشرتها بكين، الجمعة، ذلك وأظهرت أن فائض تجارة الصين مع الولايات المتحدة قد ارتفع بنسبة الخمس في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وتراجعت صادرات الصين خلافا للمتوقع في مارس، في أول انخفاض منذ فبراير العام الماضي؛ ما يثير تساؤلات بشأن قوة أحد محركات النمو الرئيسية للاقتصاد في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات التجارية سريعا مع الولايات المتحدة.

وانخفضت الصادرات 2.7% على أساس سنوي، لتخالف توقعات المحللين بتسجيل زيادة قدرها 10%، ولتتراجع من ارتفاع أقوى من التوقعات بلغ 44.5% في فبراير.

تعليقات