سياسة

"سينما" تشعل التوتر السياسي بين الصين وفيتنام

الأربعاء 2017.8.2 03:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 261قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي

الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي

نددت فيتنام، الأربعاء، بإنشاء الصين وتشغيلها لدار عرض سينمائي على جزر باراسيل في وقت يتصاعد فيه التوتر بين الجارتين فيما يتعلق بحقوق الطاقة في بحر الصين الجنوبي. 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفيتنامية لي ثي ثو هانج الثلاثاء: "هذا الإجراء من جانب الصين يمثل خرقا لسيادة فيتنام على أرخبيل هوانج سا وانتهاكا للقانون الدولي.

أضافت "فيتنام تعارض ذلك وتطالب الصين بعدم تكرار مثل هذه الإجراءات".

وفرضت الصين سيطرتها الكاملة على جزر باراسيل بعد مواجهة بحرية حاسمة مع فيتنام عام 1974.

وكانت الصين وفيتنام قد أعلنتا أنهما ستعالجان نزاعتهما البحرية بشكل ملائم لتجنب أي تصرفات تعقد هذه النزاعات من أجل الحفاظ على أمن بحر الصين الجنوبي.

وأكد بيان مشترك أصدرته بكين، الحاجة للسيطرة على الخلافات بعد ما وصفته بكين بالمحادثات "الإيجابية" بشأن بحر الصين الجنوبي، التي جرت بين الرئيسين الصيني شي جين بينغ والفيتنامي تران داي كوانج.

وأشار إلى أن البلدين اتفقا على "إدارة نزاعتهما البحرية والسيطرة عليها بشكل ملائم وعدم القيام بأي تصرفات لتعقيد الموقف أو توسيع النزاع والحفاظ على أمن واستقرار بحر الصين الجنوبي".

وتابع البيان "أن البلدين تبادلا الآراء بشأن القضايا البحرية بشكل صريح وعميق واتفقا على استخدام آلية محادثات قائمة بشأن الحدود للبحث عن حل دائم".

وتزعم الصين السيادة على 90% من بحر الصين الجنوبي الغني بموارد الطاقة، كما تزعم كل من فيتنام وسلطنة بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان ملكيتها لأجزاء منه.

وتمر عبر بحر الصين الجنوبي تجارة حجمها نحو 5 تريليونات دولار كل عام.

تعليقات