تكنولوجيا

تصادم كوني يغيّر مفاهيم بدايات الكون

الخميس 2018.4.26 03:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 399قراءة
  • 0 تعليق
تصادم 14 مجرة على مسافة تقدر 90% من مساحة الكون المرئي

تصادم 14 مجرة على مسافة تقدر 90% من مساحة الكون المرئي

راقب باحثو فلك تصادم كوني ضخم حيث تصادمت 14 مجرة على مسافة تقدر 90% من مساحة الكون المرئي، ويعتبر ذلك أول مرة يرصد فيها العلماء ميلاد عنقود مجرّي.

وقال علماء الفلك إن التصادم مشابه لما حدث في الانفجار العظيم الذي تتحدث عنه نظرية نشأة الكون.

ويعادل حجم الـ 14 مجرة نحو أربعة أمثال حجم مجرتنا متوسطة الحجم التي تعرف بمجرة درب التبانة.

وبحسب النظريات الحالية المتعلقة ببدايات الكون، فإن الانفجار الذي أطلق عليه (إس.بي.تي2349-56) يفترض أن يحدث بعد مليارات السنين، وأن وقوع الانفجار الآن ظهر بشكل مفاجئ.

ويمكن أن تضم العناقيد المجرية آلاف المجرات التي تربطها الجاذبية مما قد يؤدي لتكون كتل أكبر من شمسنا بكوادريليون مرة (مليون مليار مرة) وانطلاق كميات هائلة من المادة المبهمة التي تعرف بالمادة المظلمة، ويخلف أيضا ثقوبا سوداء عملاقة وغازا بالغ السخونة.

وتعتبر كتلة (إس.بي.تي2349-56) أكبر بنحو عشرة تريليونات مرة من شمسنا.


تعليقات