اقتصاد

٢٠ ديسمبر.. آخر موعد لتلقي طلبات الترشح لجائزة الإمارات للابتكار

الثلاثاء 2018.12.4 03:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 116قراءة
  • 0 تعليق
جائزة الإمارات للابتكار

جائزة الإمارات للابتكار

تستقبل مجموعة دبي للجودة طلبات الترشح للدورة الثانية لجائزة الإمارات للابتكار لعام ٢٠١٩، من كافة المؤسسات الربحية وكبرى شركات القطاع الخاص من مختلف القطاعات في الإمارات، حتى ٢٠ ديسمبر/ كانون الأول الجاري. 

وتقام الدورة الثانية للجائزة، تحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، والراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة. وسوف يتم الإعلان عن الفائزين وتكريمهم في الحفل الختامي للجائزة في شهر فبراير/ شباط المقبل لعام ٢٠١٩ احتفالاً بشهر الإمارات للابتكار والذي يعد أكبر حدث وطني للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين.

وتعد جائزة الإمارات للابتكار إضافة نوعية جديدة إلى مجموعة الجوائز التي تتبناها مجموعة دبي للجودة منذ تأسيسها في عام ١٩٩٤ وسعيها الدؤوب نحو تطوير وتعزيز ممارسات الجودة والامتياز في قطاع الأعمال والخدمات على المستوي الحكومي والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي المنطقة ككل.

- ورش العمل:

تحرص مجموعة دبي للجودة على تسخير كافة إمكاناتها وخبراتها لضمان شفافية وحيادية وجودة عملية التقييم في الجائزة والاعتماد على طرق التقييم المعتمدة ومطابقة المعايير الرئيسية والفرعية للجائزة؛ استناداً لأحدث المفاهيم والممارسات العالمية في الابتكار، والاختيار الدقيق لفريق إدارة الجائزة من ذوي الخبرة والكفاءة، بدءا من رئيس وأعضاء هيئة المحكمين إلى اختيار المقيمين، وعلية نظمت المجموعة ثلاث ورش عمل تدريبية ومحاضرات تفاعلية قام بها الدكتور قاسم كَناكري المستشار الفني للجائزة والمدير التنفيذي لشركة تيم باور العالمية، بهدف تدريب ما يقرب من ٢٠٠ مقيم لتأهيلهم على نظام التقييم المعتمد في الجائزة، وتميزت ورش العمل بحضور كامل والتزام عالي المستوى من قبل المقيمين بجانب تفاعلهم وشغفهم بمعرفة كل ما هو جديد في عالم الابتكار، وهدفت الورش إلى تعريف المقيمين بمعاني ومفاهيم الابتكار واستعراض المعايير الرئيسية والفرعية للجائزة، بجانب عقد ورش للشركات المشاركة في الجائزة وتعريفهم كيفية التقديم والمشاركة في الجائزة.

- الإطار العام للجائزة وعملية التقييم:

يذكر أن عملية التقييم تتم من قبل فرق عمل مكونة من ثلاثة مقيمين وأُخذ بعين الاعتبار في تشكيل هذه المجموعات اختيار المقيم ذي الخبرة في القطاع المطلوب تقييمه وضمان تحدثه اللغة العربية والإنجليزية والتأكد من عدم وجود صلة بين المُقيم والشركات المطلوب تقييمها لضمان مصداقية وشفافية النتائج.

ويتم تقييم المشاركين وتصنيف الفائزين إلى خمس فئات وفق نظام النجوم طبقاً لمعايير التقييم بالجائزة والتي تنقسم إلى ثلاثة مستويات: المستوى الأول خاص بتقييم البنية التحتية للابتكار لدى الشركات المتنافسة بما يتضمن المواقع والأدوات والجوانب التكنولوجية والميزانية المخصصة للابتكار، وأما المستوى الثاني فيغطي ممكنات الابتكار لدى المتنافسين وتشمل الابتكار المفتوح وعملية الابتكار ومحفظة الابتكار واستراتيجية الابتكار وصناع الابتكار، وأما المستوى الثالث فيقف على نتائج الابتكار المتحققة وتشمل نتائج المتعاملين ونتائج نمو الأعمال إلى جانب نتائج الاستدامة والمجتمع.

- هدف الجائزة:

تعد جائزة الإمارات للابتكار من المنافسات الابتكارية النوعية التي تهدف إلى دعم استراتيجية الابتكار الوطنية بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتشجيع على الاستثمار في تطوير الخدمات والمنتجات الابتكارية، وترسيخ ممارسات الابتكار بناء على إطار ومعايير الجائزة بهدف خلق قيمة مستدامة لمختلف فئات المتعاملين والمعنيين، وتكريم الشركات الرائدة في مجال الابتكار، وبناء شبكة قوية من المهنيين والمقيمين المؤهلين ورواد الابتكار، مع رفع مستوى الابتكار في القطاع الخاص والوصول إلى شركات ذات قدرات تنافسية عالية، وتستهدف الجائزة كافة المؤسسات الربحية العاملة في 15 قطاعاً بدولة الإمارات في مختلف المجالات والصناعات مثل الرعاية الصحية، والتعليم، والتكنولوجيا والاتصالات، والنقل والمواصلات، والإعلام والتسويق، والتنمية الاجتماعية، والسلع والخدمات الاستهلاكية، والخدمات المالية، والقطاع الرياضي، والتطوير العقاري، والصناعي، والسياحي.


وعلى هذا الصعيد، أكدت فاطمة بطي المهيري رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للجودة على ضرورة وأهمية الابتكار في قطاع الأعمال قائلة: "في سباقنا نحو الريادة وتماشياً مع رؤية الإمارات ٢٠٢١ لتصبح دولتنا أفضل دول العالم بحلول ٢٠٧١، وضع لنا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبدأً نتمسك به عندما قال "هدفنا الرقم واحد عالمياً في كافة المجالات، ومسيرتنا التنموية في تسارع يومي، والمنافسة لن تزيدنا إلا تفوقاً وتميزاً"، ومن ثمَ نحن نحرص على تنظيم جائزة الإمارات للابتكار تحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، بما يتناسب مع المعايير العالمية للابتكار لضمان الشفافية والجودة والحيادية في عملية تقييم الشركات المشاركة وتعزيز ثقافة الابتكار في المؤسسات الربحية بدولة الإمارات".

وأضافت "لقد أتت رؤية المجموعة "الابتكار من أجل الريادة"، لتحقيق هذا التميز والتفوق من خلال خلق مناخ تحفيزي وتمكين المؤسسات والأفراد من تطبيق أحدث ممارسات التميز والابتكار على مستوى الأعمال محلياً وعالمياً، وأن الجائزة تتناغم مع المبادرات الابتكارية للدولة حيث توافدت للمشاركة كبرى المؤسسات الربحية من مختلف القطاعات، مما يعد مؤشراً على اهتمام صناع القرار في القطاع الخاص بأهمية الجائزة ومساهمتها الإيجابية في تحسين أداء شركاتهم وبيئات العمل."

يذكر أن ١٢ شركة من كبرى مؤسسات القطاع الخاص بالإمارات، قد فازت في الدورة الأولى لجائزة الإمارات للابتكار، حيث حصدت بروج ٥ نجوم، ودبي للكابلات المحدودة، والإمارات العالمية للألمنيوم، والصناعات الغذائية العالمية، ومجموعة الإمارات ٤ نجوم، وبنك الإمارات دبي الوطني وشركة إنتيرتينر ٣ نجوم، وحصد كل من مجموعة صيدليات أستر وحضانة اوركارد البريطانية، وسلطة واحة دبي للسيليكون والإمارات للتبريد المركزي، وبنك المشرق نجمتين.


تعليقات