سياسة

محلل سوداني: الحكم بتغريم الخرطوم 7.3 مليار دولار "سياسي"

الثلاثاء 2017.8.1 12:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 699قراءة
  • 0 تعليق
تفجير السفارة الأمريكية في نيروبي عام 1998

تفجير السفارة الأمريكية في نيروبي عام 1998

اعتبر طلال إسماعيل، المحلل السياسي السوداني، أن الحكم القضائي الصادر بتغريم السودان 7.3 مليار دولار، لإدانته في تفجير سفارتي الولايات المتحدة بدار السلام ونيروبي في عام 1998، حكم قضائي تحوم حوله الشبهات السياسية.

وقال طلال، الإثنين، إن الولايات المتحدة في السنوات القليلة الماضية استحدثت الكثير من القوانين التي تتعلق بتحركات الأشخاص والأموال حول العالم وبصفة خاصة في الشرق الأوسط والعالم العربي، حسب وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأضاف أن الولايات المتحدة بالإضافة للقوانين التي أصدرتها بدعوى مكافحة الإرهاب، أخذت إجراءات أخرى بالتوازي في الجانب القضائي، وصدرت أحكام قضائية، اتخذت منها الولايات المتحدة أوراقًا للضغط على الدول التي صدرت ضدها، والسودان ضمن تلك الدول التي تم ممارسة تلك الإجراءات عليه.

وحول عدم حضور السودان، أمام المحكمة الأمريكية، أشار طلال إلى أن تلك القضية قانونية من الدرجة الأولى ولكنها لا تخلو من الخيوط السياسية، والسودان لم يحضر لتزامن تلك القضية مع قضايا سياسية على الساحة، لذا اعتبرها قضية سياسية وليست قضائية.

وكانت محكمة استئناف فيدرالية، قضت الجمعة، على السودان بصرف 7.3 مليار دولار لأسر الضحايا الذين قتلوا في التفجيرات التي لحقت بالسفارات الأمريكية في كل من نيروبي ودار السلام.

ولقي 200 شخصًا، بينهم 12 أمريكيًا مصرعهم في التفجيرين اللذين شنهما تنظيم القاعدة على سفارتي الولايات المتحدة في العاصمة الكينية نيروبي والتنزانية دار السلام في 7 أغسطس/آب 1998.

وعزى القاضي اتخاذه مثل هذا القرار إلى أن السودان عاجز عن إثبات براءته في مساعدة الإرهابيين بالقيام بتلك العملية الإرهابية، الأمر الذي أدى إلى جعله يتحمل المسؤولية عن الأضرار المادية والمعنوية المرتبطة بالهجمات.

تعليقات