سياسة

هل انتحر خشية الأسر؟ رواية جديدة لمقتل الطيار الروسي

أسقطت طائرته فوق إدلب السورية

الإثنين 2018.2.5 09:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 735قراءة
  • 0 تعليق
الطيار الروسي رومان فيليبوف

الطيار الروسي رومان فيليبوف

رواية جديدة ظهرت لمقتل طيار روسي تعرضت طائرته المقاتلة من نوع سوخوي 25 للإسقاط على يد جماعات سورية مسلحة تنشط في مدينة إدلب السورية، السبت.

وحسب الرواية الجديدة لمقتل الطيار الروسي الذي اعترفت وزارة الدفاع الروسية بمقتله وإسقاط طائرته فوق إدلب فإنه انتحر بإطلاق النار على نفسه خشية وقوعه في الأسر بين أيدي عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

وأفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بأن الطيار الروسي استهدف بصاروخ أرض جو أصاب طائرته من نوع سوخوي 25 من ارتفاع 4000 متر.

وتمكن الطيار من قذف مقعده خارج الطائرة والهبوط بمظلة النجاة على مسافة بعيدة من قاعدة حميميم العسكرية الروسية بسوريا.


وقالت الصحيفة إن فيديو قام عناصر إرهابية بتصويره ونشره على الإنترنت أظهر تفاصيل الحادث، وكشف أنه عند اقتراب عناصر مسلحة من الطيار الروسي عقب هبوطه بالمظلة، قام بقتل اثنين من بينهم بمسدسه، ثم أطلق النار على نفسه قبل أن يتمكنوا من أسره.

وكانت الرواية الأولى للأحداث تتحدث عن قتل مسلحين سوريين من الجماعات التي تنشط في إدلب للطيار الروسي، عقب محاولة أسره.

وكثفت طائرات روسية غاراتها، أمس الأحد، ضد البلدات التي تسيطر عليها المعارضة في إدلب، بعد أن أسقط مقاتلوها طائرة حربية روسية، السبت، وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الطيار قفز من الطائرة واشتبك مع المقاتلين على الأرض ثم فجّر نفسه بقنبلة عندما اقتربوا منه.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الرئيس الروسي سيكرم الطيار القتيل رومان فيليبوف بمنحه أعلى وسام روسي وهو "بطل روسيا"، الذي يعد أرفع وسام عسكري بالجيش الروسي.

تعليقات