Flowers
مجتمع و صحة

دبي تستضيف مؤتمرا عالميا لجراحات القلب والصدر 16 إبريل

لأول مرة ينعقد خارج أمريكا وبريطانيا

السبت 2016.4.2 11:10 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 328قراءة
  • 0 تعليق

تستضيف دبي جلسات مؤتمر وبرنامج لندن التدريبي العالمي لجراحات القلب والصدر، الذي سيقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، وذلك يوم 16 إبريل الجاري في مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض، بمشاركة 9 من أبرز جراحي القلب والصدر في العالم.

وقال عبدالله راوح، استشاري جراحة القلب في بريطانيا، رئيس البرنامج التدريبي للمؤتمر، إن هذا الحدث يعد الأهم عالميا في مجال جراحات القلب؛ حيث يعقد للمرة الأولى خارج بريطانيا والولايات المتحدة منذ تأسيسه قبل 26 عاما.

وأضاف راوح أن البرنامج سيناقش جراحات قلبية معقدة أجريت في هيئة الصحة بدبي والعالم، منها جراحات لزراعة صمامات قلبية من أنسجة حيوانية وصناعية وجراحات تغيير شرايين لكبار السن والأطفال إلى جانب جراحات تبديل صمامات وتغيير مسار شرايين للأطفال.

ونوه راوح بأن هذه الجراحات هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، حيث ستطرح للمناقشة أمام مشاركين من مختلف أنحاء العالم.

وأوضح راوح أن المؤتمر سيشارك فيه أطباء من 33 دولة، من بينها أستراليا، جنوب إفريقيا، إيطاليا، إيرلندا، فرنسا، الهند، باكستان، الصين، ماليزيا إلى جانب كافة الدول العربية، لافتا إلى أن قائمة المتحدثين تضم كفاءات طبية بارزة عالميا من بينها جون دوتي جراح القلب البارز في الولايات المتحدة، وعزيز مؤمن من جامعة سانجورجيس البريطانية، وأليكس شيبوليني من مركز بارت لجراحة القلب في لندن.

وقال راوح: إن المؤتمر -الذي ترعاه جمعية أطباء القلب والصدر البريطانية والإيرلندية وكلية الجراحين الملكية البريطانية- يعد أهم حدث سنوي لجراحي القلب؛ حيث يمنح الأطباء المشاركون فيه 34 ساعة تعليمية معتمدة من مؤسسة "لندن كور رفيو" وكلية الجراحين الملكية البريطانية، كما يساعد على اجتياز امتحانات المؤسسات العلمية البريطانية.

وذكر راوح أن إقامة المؤتمر في دبي لأول مرة خارج بريطانيا يؤكد قدرة الإمارة على استقطاب المؤتمرات العلمية والطبية الكبرى، إلى جانب توفر الاهتمام الحكومي لإقامة مثل هذه البرامج التدريبية الطبية العالمية ما جعلها وجهة عالمية للسياحة العلاجية.

ويحظى الحدث بدعم وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئة الصحة في دبي، والاتحاد العالمي لطب العائلة، والاتحاد الدولي للمستشفيات، ومجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي.

تعليقات