منوعات

ألفيس بريسلي وريتشارد نيكسون يلتقيان مجددًا في "فيلم كوميدي"

عمل سينمائي رصد اللحظة التاريخية

الثلاثاء 2016.4.19 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 685قراءة
  • 0 تعليق
 الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون والمغني الشهير الراحل ألفيس بريسلي

الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون والمغني الشهير الراحل ألفيس بريسلي

يعد اللقاء الذي جمع بين الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون والمغني الشهير الراحل ألفيس بريسلي، في البيت الأبيض عام 1970، أحد أهم اللحظات التاريخية في الولايات المتحدة الأمريكية خلال القرن العشرين.

وتخليدًا لهذه اللحظة، عكف النجمان الأمريكيان كيفين سبيسي ومايكل شانون على إعادة إحياء هذا اللقاء بكل ما أحاطه في هذا الوقت من خلال فيلم كوميدي طويل باسم "ألفيس ونيكسون"، رغم الصعوبات التي واجهتهم أثناء ذلك.

 

ويرجع اختيار النجمين هذا اللقاء لبناء قصة فيلم كاملة إلى أهميته البالغة عند الشعب الأمريكي والمهتمين بالثقافة الأمريكية، فعلى سبيل المثال تعد صورة نيكسون وهو يصافح بريسلي في المكتب البيضاوي في ديسمبر/كانون الأول 1970، هي الأكثر طلبًا في الأرشيف الوطني للبلاد، الذي يجمع صورًا تاريخية أخرى لأحداث مثل أول هبوط على القمر واحتراق برجي مركز التجارة العالمي.

ويعيد الفيلم الكوميدي "ألفيس ونيكسون" احتمال تصوير لقائهما في البيت الأبيض، حيث من المقرر بدء عرضه في دور السينما الأمريكية يوم الجمعة القادمة، وذلك بعد العرض الأول في مهرجان تريبيكا السينمائي في نيويورك.

وتعد الصعوبة الأكبر التي واجهت صناع الفيلم أنه لا توجد سجلات لما دار بالضبط في اليوم الذي طلب فيه بريسلي الاجتماع مع نيكسون، خاصة وأن الأخير لم يبدأ سجلاته السرية في المكتب البيضاوي، لذا فإن كتاب السيناريو اعتمدوا بشكل كبير على روايات مباشرة من جيري شيلينج صديق بريسلي، وبد كروج مساعد نيكسون.

وقال الفنان الأمريكي كيفن سبيسي، نجم فيلم "باي إت فورورد Pay It Forward"، والذي يقوم بدور "نيكسون"، إنه قضى ساعات يستمع إلى شرائط الرئيس نيكسون ويشاهد مقاطع مصورة له من خارج نطاق اللقاء التاريخي، حتى يتمكن من تجسيد الشخصية.

أما الفنان مايكل شانون الذي جسد دور بريسلي وكان يبلغ من العمر 3 سنوات عند وفاة المغني في 1977، قال: "لم أكن من عشاق بريسلي، ولم أمتلك تسجيلات لأغانيه أو أي شيء".

ورغم ذلك أبدى شانون سعادته بتجسيد الدور قائلًا: "أنا سعيد فعلًا بأن كان هناك سبب لتقصي حياة ألفيس لأنه لا يوجد أي شخص آخر يشبهه، ليس فقط فيما يتعلق بنطاق شهرته لكن في النظام الفريد في حياته.. أعتقد أنه كان يحاول دائمًا معرفة 'لماذا أنا؟".

واستمع شانون لمقابلات ألفيس بريسلي وزار شقة صغيرة في ممفيس حيث قضى "ملك الروك أند رول" سنوات مراهقته، كما تعلم أيضًا الكاراتيه استعدادًا لمشهد حيث يعرض بريسلي خطوات حزامه الأسود لنيكسون المندهش.

تعليقات