رياضة

شبح نوفمبر الأسود يطارد الألمان خلال مواجهة بولندا

الثلاثاء 2016.6.14 07:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 124قراءة
  • 0 تعليق

يعود منتخب ألمانيا إلى استاد فرنسا لمواجهة بولندا في بطولة أوروبا لكرة القدم بعد غد الخميس للمرة الأولى منذ هجمات باريس في نوفمبر الماضي ولكن أبطال العالم قالوا اليوم إنهم يشعرون بالارتياح تجاه التدابير الأمنية.

وكان المنتخب الألماني يواجه نظيره الفرنسي وديا مساء 13 نوفمبر عندما شن مسلحون عدة هجمات في عدد من مناطق العاصمة.

وفجر ثلاثة أشخاص أنفسهم خارج استاد فرنسا وسمع دوي الانفجارات داخل الملعب. واستمرت المباراة واضطر الألمان للبقاء داخل الملعب قبل أن يتوجهوا إلى المطار فجرا.

وقتل في الهجمات 130 شخصا في باريس ودفعت مخاوف أمنية لإلغاء مباراة ألمانيا الودية أمام هولندا التي كانت مقررة بعدها بأيام.

وتركت الأحداث اللاعبين والمسؤولين في حالة صدمة وقدم الاتحاد الألماني لكرة القدم الدعم النفسي للفريق.

وقال المدافع جيروم بواتنج الذي لم تسافر عائلته إلى فرنسا بسبب مخاوف أمنية "نشعر بالأمان هنا في الوقت الراهن ولا نفكر بهذا الشأن."

وتابع "تركيزنا منصب على الجانب الرياضي. سنستعد ونسافر مثلما فعلنا قبل مباراتنا في ليل (أمام أوكرانيا) وسنستعد جيدا. باقي الأمور ليست هامة في الوقت الحالي."

وشدد الألمان من إجراءات تأمين الفريق في البطولة وأغلقت الطرق المؤدية إلى فندق المنتخب في مدينة ايفيان الهادئة وتسير دوريات مدججة بالسلاح في المنطقة المجاورة.

وقال شكوردان مصطفي الذي حضر أحداث نوفمبر "لنا مهمتنا والاخرون لديهم مهامهم. نشعر بالأمان ولا نناقش ذلك."

وفازت ألمانيا 2-صفر على أوكرانيا وستواجه بولندا ثم أيرلندا الشمالية في ختام مشوارها بالمجموعة الثالثة الأسبوع المقبل.

تعليقات