ثقافة

الفقي لـ"العين الإخبارية": أكتب مذكراتي وأنتظر الوقت المناسب لنشرها

الإثنين 2018.4.23 03:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 473قراءة
  • 0 تعليق
من حفل توقيع ثلاثية كتب مصطفى الفقي

من حفل توقيع ثلاثية كتب مصطفى الفقي

شهدت مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك، الأحد، توقيع ثلاثية كتب المفكر السياسي الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية؛ "ذكرياتي معهم" و"عرفتهم عن قرب" و"شخصيات على الطريق"، الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية، التي قدم فيها تأريخا بمنهجية جديدة في عالمنا العربي تروي التفاصيل الإنسانية ما وراء السلطة.

تضم الكتب نماذج لشخصيات ورموز عالمية ومصرية وعربية لهم وزنهم وقيمتهم الدولية عرفهم الفقي عن قرب يمكن أن تطلع الأجيال الجديدة على تاريخ العالم والمنطقة العربية بشكل مغاير عما أرخت له كتب التاريخ.

 حضر حفل التوقيع سفير دولة الإمارات بالقاهرة وسفير المملكة العربية السعودية، وعدد من الإعلاميين البارزين على رأسهم الإعلامي مفيد فوزي، وقدم الحفل الناشر محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب، بينما تحدثت الكاتبة الكبيرة سناء البيسي عن براعة الفقي في الكتابة بأسلوب شيق عن شخصيات متعددة، قائلة: "بعد قراءتي للثلاثية، أودّ أن أقرأ عن الفقي بمرآته كيف يرى نفسه، وكيف سيكتب عنها، فهذه الثلاثية ضمن نحو 300 شخصية، لكن جميعنا نعلم أن لديه المزيد من الأسرار والحكايات، خاصة حياة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وكواليس حكمه".


أما الطبيب النفسي الشهير الدكتور أحمد عكاشة، فقدم تحليلا لشخصية الدكتور الفقي واصفا إياه بأنه عدة شخصيات متداخلة، فهو نهم في العلم والثقافة وعلاقاته الاجتماعية، وهو شخصية متفردة في كيفية تكريس حياته للعمل والكتابة والإصلاح الفكري والسياسي والدفاع عن حقوق الأقليات.

بينما أشار دكتور أحمد يوسف، أستاذ العلوم السياسية، إلى أن الفقي قد استعان في ثلاثية كتبه بالمنهج التجريبي، حيث استعان بالملاحظة والمعايشة التي هي من أهم أدوات التحليل، لافتا إلى أن "التاريخ عادة ما يكتب بالطرق الرسمية فقط وهذه الكتب قدمت بطريقة أخرى محاولة للتأريخ من خلال هذه الشخصيات التي كتب عنها الفقي".


وفي تصريح خاص لـ"العين الإخبارية"، قال الفقي: "أردت أن أقدم للشباب نماذج جيدة وإيجابية يقتدون بها، وقد اعتمدت على منهجية علمية وصنفت الشخصيات تصنيفا أفقيا ورأسيا، فلم أكتب عن شخصية إلا وقد عرفتها عن قرب ودرستها وتحدثت إليها وجمعتنا مواقف سياسية أو إنسانية، فمثلا كتبت عن علاقتي بصدام حسين الذي كان وهو في أوج مجده يقدم لنا أطباق البطيخ، ويسدل الستار حتى لا تضايق الشمس أسامة الباز رحمه الله، كتبت عن معمر القذافي، وعن عشقه الجنوني لمصر، وكتبت عن مفكرين وفلاسفة وأدباء وفنانين وعلى رأسهم كوكب الشرق أم كلثوم حينما التقيت بها في لندن، وغيرهم"، يتابع الفقي كاشفا عن أهم الشخصيات التي توقف عندها من الأدباء والكتاب، فيقول: "ثروت عكاشة، وسلامة موسى وخيري شلبي الذي استوقفتني شخصيته كثيرا رحمه الله".  


 وحول كتابة مذكراته، قال لــ"العين الإخبارية": "أنوي كتابتها بشكل سردي وبالفعل أود الكتابة عن نشأتي وطفولتي وجوانب أخرى من حياتي، لكن أتحين الفرصة المناسبة لنشرها". وأعلن الفقي مشروعات جديدة تقوم بها مكتبة الإسكندرية لتوثيق أبرز الشخصيات التي تركت إرثا وإنجازات في تاريخ مصر والعالم، مشيرا إلى أن المكتبة تسلمت مكتبة الدكتور أحمد زويل، ومكتبة الأستاذ محمد حسنين هيكل، وأن المكتبة على استعداد لتوثيق كتابات الدكتور ثروت عكاشة وزير ثقافة مصر الأسبق، الذي فتح آفاق النهضة الثقافية الحديثة في مصر.


تعليقات