فن

محمد عساف يخوض مغامرة العندليب الأسمر.. هل ينجو؟

الإثنين 2018.1.15 11:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1342قراءة
  • 0 تعليق
محمد عساف يجرب حظه مع العندليب الأسمر

محمد عساف يجرب حظه مع العندليب الأسمر

كشف المطرب الفلسطيني محمد عساف عن مشروعه الجديد لتقديم مجموعة من أغنيات المطرب المصري الراحل عبدالحليم حافظ.

وأكد عساف في حواره مع "بوابة العين" أنه يخطط للحصول على حقوق الملكية الفكرية لبعض أغاني العندليب الأسمر، ليبدأ بتنفيذها خلال هذا العام، حيث يقوم بتوزيع الأغاني بطريقة جديدة، وتقديمها بأسلوبه وإحساسه الخاص.

وقال عساف: لم أستقر على أغنيات محددة للعندليب الأسمر، وهناك أغنيات كثيرة أود تجديدها، وأميل إلى أغنيتَيْ "حاول تفتكرني" و"على قد الشوق"، وهما الأقرب إلى قلبي، فضلاً عن كونهما الأشهر لعبدالحليم حافظ".

وأضاف: "أعترف بأن هذه الخطوة ليست سهلة، ولكن ما يشجعني عليها، هو أن جمهوري وبعض النقاد، اقترحوا عليّ فكرة تجديد أغاني عبدالحليم حافظ، خاصة وأن الكثير منهم يشبّهونني به من حيث ملامح الوجه، وأعتقد أن هذا يشكّل حافزًا لي للمضي في المشروع".

وقال عساف: "تجديد أغاني الزمن الجميل أحد أحلامي، وأطمح إلى تحقيقه خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن الجمهور بشكل عام، يحب هذه الأغاني ويحفظها عن ظهر قلب".

انتقاد

محمد عساف، الذي اختير أخيراً وجهًا إعلاميًا لعلامة ماكس، أكد أنه لا يخاف تعرض تجربته للانتقاد وقال: "الانتقاد أمر مشروع، ومن دونه لا يمكننا الاستمرار، وبالنسبة لي دائما أتطلع إلى النقد البناء البعيد عن التجريح؛ لأنني أرى في ذلك تطويراً لمسيرتي".

وعن المخاوف من ذوبان شخصيته الفنية في هذه الأغنيات، قال عساف: "لا أعتقد ذلك، فخلال السنوات الأربع الماضية، قدمت العديد من الأغاني الخاصة، التي جمعتها في ألبومين، وبعض الأغاني المنفردة التي ميزت صوتي وقدرتي على تقديم الألوان الفنية بلهجات عربية مختلفة، وبتقديري فإن قيامي بتجديد أغنيات قديمة أمر لا يضيرني؛ لأن الناس تحب هذا النوع من الأغاني، فضلا عن أنني سأقدمها بأسلوبي الخاص".

وعن مشروع الدويتو الذي يجمعه بالمطربة المصرية شيرين قال عساف: "من جانبي حاولت كثيراً أن أمضي في هذا المشروع حتى يتمكن من رؤية النور، وسعيت كثيراً لأحققه، ولكن حتى الآن لم أجد ردًا واضحًا من الفنانة شيرين عبدالوهاب، وبالنسبة لي لا أعرف إن كان لا يزال هناك أمل في هذا المشروع أم لا".

تعليقات