فن

تكريم جين فوندا وأليس جاي في "كان السينمائي"

الإثنين 2018.4.23 11:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 328قراءة
  • 0 تعليق
كلاسيكيات مهرجان كان

كلاسيكيات مهرجان كان

في إطار الحرص على الكلاسيكيات، قررت إدارة الدورة الـ71 من مهرجان "كان" السينمائي تكريم "أليس جاي" أول مخرجة في تاريخ السينما، و"جين فوندا" النجمة الأمريكية الحاصلة على الأوسكار، باعتبار السيدتين تنتميان لتاريخ هذه السينما العريقة.

"جين فوندا" هي ابنة الممثل الأمريكي الراحل هنري فوندا، بدأ نجمها بالصعود في فترة الستينيات في أفلام مثل "بارباريلا" و"كات بالو"، وحصلت على جائزتين من جوائز الأكاديمية "الأوسكار"، كما حازت عدة جوائز أخرى وترشيحات.

جين فوندا

وقد أعلنت اعتزالها التمثيل عام 1991، إلا أنها عادت للتمثيل في 2005 في دور "الحماة المتسلطة" بفيلم "مونستر إن لو"، ولاحقًا بفيلم "جورجيا رول" في 2007.

أما الفرنسية أليس جاي، فقد وُلدت بالقرب من باريس عام 1873، وتوفيت في نيو جيرسي بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1968، وتُعتبر أول سيدة في تاريخ السينما تقف وراء الكاميرا كمخرجة تعمل على تقديم مئات الأفلام في تلك الصناعة التي كانت لا تزال وليدة في نهاية القرن التاسع عشر.

اليس جاي

ولم تكتف أليس جاي بممارسة الإخراج فحسب، بل اتجهت أيضَا فيما بعد للإنتاج والتمثيل والكتابة، وتأسيس شركة سينمائية واستوديوهات.

كما يحتفل المهرجان بمرور 50 عامًا على فيلم "أوديسا الفضاء: 2001" للمخرج أورسن ويلز، حيث من المقرر أن يقدمه المخرج كريستوفر نولان في نسخة جديدة تعرض للمرة الأولى، وذلك ضمن فعاليات الدورة المقامة في الفترة من 8 إلى 19 مايو/أيار المقبل.

علي جانب آخر، يواصل قسم "كلاسيكيات كان" استكشاف تاريخ السينما مع الأفلام الوثائقية التي تم إنتاجها في عام 2018، وكذلك الأفلام المقدمة من قبل المنتجين والموزعين والمؤسسات وشركات السينمات التي تعمل على حماية الماضي وإحيائه في الأيام الحالية.

كما تُعرض ضمن الكلاسيكيات مجموعة أفلام لكل من أورسون ويلز وإنجمار برجمان، إلى جانب عدد آخر من الأفلام.


تعليقات