سياسة

إحالة مختطف الطائرة المصرية إلى قبرص للمحاكمة

الأربعاء 2018.12.5 04:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3258قراءة
  • 0 تعليق
خاطف الطائرة المصرية- أرشيفية

خاطف الطائرة المصرية- أرشيفية

أحالت النيابة العامة المصرية، المتهم باختطاف طائرة مصر للطيران من مطار برج العرب بمدينة الإسكندرية إلى قبرص للمحاكمة الجنائية، بتهمة الاستيلاء بالتهديد والترويع على وسيلة من وسائل النقل الجوي، وتعطيل سيرها عمدا وخطفه واحتجازه لركاب وطاقم الطائرة، إضافة لتهم الترويج لأفكار ومعتقدات لجماعة الإخوان الإرهابية.

وأمر النائب العام المصري نبيل صادق، الأربعاء، بإحالة المتهم سيف الدين مصطفى محمد إلى المحاكمة الجنائية، في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "اختطاف طائرة مصر للطيران" التي وقعت أحداثها في 29 من مارس/ آذار 2016.

وخلال 6 ساعات من اختطاف الطائرة، آنذاك، نجحت السلطات المصرية والقبرصية من تحرير طاقم الطائرة والركاب وإلقاء القبض على المختطف.

ووجهت النيابة العامة المصرية إلى مصطفى تهم الاستيلاء على وسيلة من وسائل النقل الجوي واحتجاز الركاب وأفراد طاقم الطائرة تحقيقا لغرض إرهابي، إضافة لتهمة ترويج أفكار جماعة الإخوان الإرهابية.


وكشفت التحقيقات عبر اعترافات المتهم وفحص كاميرات المراقبة بمطار برج العرب والاطلاع على المضبوطات، قيام المتهم بالاستيلاء على طائرة شركة مصر للطيران – رحلة رقم 181 التي أقلعت في 29 مارس/ آذار 2016 في تمام الساعة الـ 6 صباحا من مطار برج العرب بالإسكندرية إلى ميناء القاهرة الجوي.

وأوضحت النيابة العامة المصرية، أن الطائرة كان على متنها 72 شخصا بينهم طفل، وقام المتهم بتهديد قائد الطائرة بتفجيرها عبر سترة ناسفة يرتديها أسفل ملابسه، وحمل مختطف الطائرة وقتها أوراقا تتضمن عبارات تهديدية موجهة مباشرة لأفراد طاقم الطائرة وقائدها، تشير إلى ارتدائه حزاما ناسفا وفي حال عدم تنفيذ مطالبه المتمثلة في تغير مسار الطائرة إلى مطار لارنكا بقبرص والإفراج عن بعض سجينات متهمات في قضايا إرهابية، يقوم بتفجير الطائرة بالكامل.

كما أشارت التحقيقات إلى أن سلوكيات المتهم خلال الواقعة تؤكد على إضراره العمد بقطاع السياحة بمصر وإضعاف هيبة الدولة المصرية وإحداث أضرار اقتصادية بالغة وإسقاط نظام الحكم بها.

وأعلنت النيابة العامة المصرية، أن المتهم سيف الدين مصطفى اعترف بسفره المسبق لدولة السودان خلال 2015، ومحاولاته للانضمام لتنظيم الإخوان، وسعيه للقاء مع قيادات التنظيم الإرهابي هناك، بغرض عرض مشاركته في تنفيذ وتخطيط عمليات إرهابية.

وفي نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تسلمت السلطات المصرية مصطفى من السلطات القبرصية، واستكملت التحقيقات مع المتهم في نيابة أمن الدولة العليا المصرية.

تعليقات