اقتصاد

15 مليار دولار لتنمية المشاريع الصناعية بين السعودية وجنرال الكتريك

الأحد 2017.5.21 11:33 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 391قراءة
  • 0 تعليق
جينرال الكتريك تدعم رؤية 2030 السعودية

جينرال الكتريك تدعم رؤية 2030 السعودية

أعلنت "جنرال إلكتريك" عن توقيع رزمة مذكرات تفاهم ومشاريع مع المملكة العربية السعودية بقيمة إجمالية تصل إلى 15 مليار دولار أمريكي- منها قرابة 7 مليارات دولار لشراء تقنيات وحلول من "جنرال إلكتريك".

وتغطي هذه الاتفاقيات العديد من القطاعات والشركاء بهدف إيجاد منصة حقيقية مستدامة للتنويع الاقتصادي ودعم تحقيق "رؤية المملكة العربية السعودية 2030"، كما أنها تتوج شراكة طويلة تزيد على 80 عاماً من الحضور القوي لشركة "جنرال إلكتريك" في المملكة.

تم توقيع هذه الاتفاقيات بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهي تغطي قطاعات الطاقة، والرعاية الصحية، والنفط والغاز، والتعدين، مما يعود بفوائد ملموسة على كلا البلدين.   

وتدور هذه المبادرات حول المحاور الأساسية لرؤية 2030، حيث تركز على تحويل المملكة إلى قوة استثمارية عالمية رائدة ومحور ربط جغرافي، بالإضافة إلى تعزيز وتطوير قدراتها ومهاراتها الصناعية.

وتركز الاتفاقيات بشكل كبير أيضاً على تنمية الموارد البشرية والتحول الرقمي عبر قطاعات متعددة، مع توسيع نطاق تطبيق منصة البيانات "Predix" من "جنرال إلكتريك"، والتي تستخدم تحليل البيانات السحابي لضمان تحسين كفاءة العمليات الصناعية.  


وقال جون رايس، نائب رئيس مجلس إدارة شركة "جنرال الكتريك" ، والرئيس و المدير التنفيذي لمنظمة جنرال الكتريك للمنو العالمي: "إن هذا النوع من الشراكة وحده الكفيل بتطوير أعمالنا وتوسيعها عالمياً، وكذلك نشر ثقافة الابتكار والتعاون داخل ’جنرال إلكتريك‘ وفي أوساط عملائنا. ولطالما كان توظيف الخبرات والتواصل مع الثقافات وتعزيز القدرات هو الدافع الأساسي وراء التوسع المستمر لعمليات ’جنرال إلكتريك‘ العالمية. ونحن نعتبر ’رؤية السعودية 2030‘ أكثر من مجرد رؤية وطنية؛ إنها الرؤية التي نلتزم بتجسيدها أيضاً. إننا جزء من عملية التحول الاقتصادي ونحن فخورون بكوننا الشركة العالمية الأولى التي أبدت التزامها بهذه الرؤية في عام 2016. وعلينا أن نتذكر جميعاً أن التعاون لم يعد ضرباً من الرفاهية بل ضرورة حتمية، خاصة في ظل الترابط العالمي بين الصناعات. لذا، فإن الشراكات العادلة ذات النفع المتبادل، كما هي الحال بالنسبة لهذه الاتفاقيات، هي مصدر فخر لي شخصياً ولشركة ’جنرال إلكتريك‘".    

تعليقات