سياسة

ماكرون ملتزم بدعم المعارضة السورية بعد يوم من لقاء بوتين

الثلاثاء 2017.5.30 06:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 312قراءة
  • 0 تعليق
ماكرون وبوتين فى فرساى - أ.ف.ب

ماكرون وبوتين فى فرساى - أ.ف.ب

 أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، دعمه للمعارضة بعد يوم من اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد. 

وذكرت الرئاسة الفرنسية، في بيان لها، عقب اجتماع ماكرون مع وفد من الهيئة العليا للمفاوضات ضم القيادي السوري المعارض رياض حجاب، أن "الرئيس تحدث عن التزامه الشخصي تجاه الملف السوري ودعمه للمعارضة السورية في ضوء العمل من أجل الانتقال السياسي".

وجاء الاجتماع، الذي لم يعلن عنه من قبل، في الوقت الذي يسعى فيه ماكرون إلى مراجعة سياسة فرنسا تجاه الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ ست سنوات.

وفى وقت سابق، أكدت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية، سيلفي غولار، أن بلادها دفعت بقوات خاصة إلى سوريا، لكنها لا تنوي إرسال قوات برية لاستعادة الرقة معقل تنظيم داعش الإرهابي.

وقالت الوزيرة الفرنسية لإذاعة "اوروبا-1"، الجمعة الماضية، إن "فرنسا ليست موجودة على الأرض في سوريا". وأضافت "هناك قوات خاصة تقوم بعمليات آنية، لكن إرسال قوات بشكل كثيف أمر مختلف".

من جانب آخر، غادرت آخر مجموعة من النازحين حي برزة في دمشق. وذكر التلفزيون الحكومي أن نحو 1012 شخصا، بينهم 455 مقاتلا غادروا برزة في حافلات إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا في إطار اتفاق بينها وبين الحكومة.

وأظهرت صور الحافلات التي تقل مقاتلي المعارضة وعائلاتهم وهي تصل إلى قلعة المضيق في محافظة حماة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا، إن أغلب المغادرين توجهوا إلى محافظة إدلب معقل المعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا، فيما توجه البعض إلى بلدة جرابلس التي تسيطر عليها فصائل مسلحة من المعارضة تدعمها تركيا على الحدود الشمالية لسوريا.

وبذلك يخضع حي برزة لسيطرة حكومة الرئيس بشار الأسد، فيما يمنحه سيطرة شبه كاملة على العاصمة للمرة الأولى منذ العام 2013.


تعليقات