شباب

شاب عشريني يجني 10 ملايين دولار بسبب لعبة فيديو

الثلاثاء 2019.1.1 04:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 418قراءة
  • 0 تعليق
تايلر بليفينز المعروف باسم النينجا

تايلر بليفينز المعروف باسم النينجا

هل فكرت يومًا ما أن ألعاب الفيديو يمكن أن تكون مصدر رزقك؟ لأنها كانت هكذا بالنسبة للشاب الأمريكي تايلر بليفينز، المعروف باسم النينجا في العالم الافتراضي للألعاب.

عام 2018 كان الأفضل في حياة "نينجا" صاحب الـ27 عامًا؛ إذ تمكن من جني نحو 10 ملايين دولار بسبب ولعه بحب ألعاب الفيديو، خصوصا "فورت نايت" لعبة الفيديو الصادرة عن شركة "إبيك جيمز".

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أن بليفينز وشعره الملون أصبح ظاهرة ثقافية، وساعدته مهاراته وشخصيته في أن تصبح لعبة "فورتنايت" العملاق الذي هي عليه؛ إذ حققت للشركة أرباحًا بقيمة 3 مليارات دولار هذا العام.


كان بليفينز يلعب "فورتنايت" ويشارك البث الحي للعبة بانتظام، ما ألحق زيادة فلكية في أعداد متابعيه واللعبة نفسها، وفي سبتمبر/أيلول عام 2017، كان لديه نحو نصف مليون متابع، لكن بحلول مارس/آذار عام 2018، تضاعف عدد المتابعين بعد تحطيمه الرقم القياسي الذي كان سجله.

منذ هذا الوقت، وأصبح أحد عمالقة شبكات التواصل الاجتماعي الذين يحب الناس متابعتهم ويحرصون على ذلك، وكانت المنصات التي يعتمد عليها هي "يوتيوب" و"تويتش"، حيث يقول إن ما يقدر بنحو 70% من دخله يأتي من الخدمتين.

في كل مرة يشاهد أحد المتابعين إعلانات "نينجا" عبر قناته على "يوتيوب" يحصل على نسبة من أرباح الإعلان، ومعظم مقاطع الفيديو الخاصة به على المنصة حصلت على ملايين المشاهدات.

أما على منصة "تويتش" التي يتابعه عليها أكثر من 12.5 مليون متابع، فيجب الدفع مقابل المشاهدة، وتختلف الاشتراكات عبر فئات إما 4.99 دولار أو 9.99 دولار أو 25 دولارا شهريا لمشاهدة نينجا أثناء لعبه.

الألعاب الإلكترونية ليست وحدها مصدر دخل نينجا، فهناك أيضًا رعاة مثل: سامسونج وأوبر إيتس وريد بول، إلى جانب ظهوره الإعلامي، حيث يرى نفسه رجل أعمال صغير.

ولمن لا يعرف نينجا، فهو من مواليد يونيو/حزيران عام 1991 في جريس ليك بولاية إلينوي الأمريكية، ودرس في كلية سيلفر ليك بولاية ويسكونسن.

ولن تتعجب من وصول نينجا لما هو عليه الآن، حين تعلم أن والده كان من كبار محبي ألعاب الفيديو، وكان يحرص على اقتناء أحدثها.

كان أول حدث تنافسي له في ألعاب بطولة "هالو" الثالثة لعام 2009 في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا، ثم أتبع ذلك بعدة بطولات وصولًا إلى لعبة "فورتنايت".

تعليقات