منوعات

ويليام وهاري يستحضران روح ديانا في وثائقي جديد

الأحد 2017.7.23 04:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 935قراءة
  • 0 تعليق
أميرة القلوب الراحلة ديانا مع ابنها هاري

ديانا مع الأمير هاري

90 دقيقة استحضر خلالها الأميران ويليام وهاري روح ديانا  "الأم"، وجسدا ذكريات الطفولة بعد 20 عاما على وفاتها من خلال الفيلم الوثائقي الجديد "ديانا، أمنا: حياتها وإرثها". 


ولدت ديانا سبنسر في 1 يوليو 1961 في عائلة إنجليزية نبيلة تعود لأصول ملكية تلقب بالشرفاء تدعى ديانا سبنسر. كانت المولودة الرابعة والابنة الثالثة لجون سبنسر الإيرل الثامن والشريفة فرانسيس شاند كايد، وترعرعت في منزل بارك بالقرب من مقاطعة ساندرينجهام، وتعلمت فى إنجلترا وسويسرا وحصلت على لقب "ليدي" في عام 1975 بعد أن ورث والدها لقب إيرل سبنسر.


ولاقت ديانا، الزوجة الأولى لولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، حتفها في حادث سيارة بالعاصمة الفرنسية باريس في أغسطس/آب 1997 عن عمر 36 عاما، وكان وليام يبلغ من العمر آنذاك 15 عاما وهاري 12 عاما.

ومن خلال نظرة متعمقة على ألبوم صور  عائلي جمعته ديانا؛ يظهر في الفيلم الأميران ويليام الثاني في تسلسل تولي العرش، وهاري وهما يتحدثان عن طفولتهما.

كان ويليام قال هذا العام إنه ما زال يشعر بأثر صدمة فقدان الأم حتى بعد 20 عاما على وفاة ديانا، وقال هاري إنه تلقى استشارات نفسية لمساعدته على تجاوز الحزن.

وتعرض قناة (آي.تي.في) الفيلم في المملكة المتحدة يوم الاثنين الساعة 2000 بتوقيت جرينتش، وهو من إنتاج شركة أوكسفورد للإنتاج السينمائي والتلفزيوني.


ورغم مرور عشرين عاما على وفاتها، إلا أن ديانا سبنسر الملقبة بأميرة القلوب ما زالت تستولى على قلوب البريطانيين، حيث ورثت أبناءها شعبيتها الكبيرة، تاركة خلفها رصيدا من الأعمال الخيرية والإنسانية.

وقال قصر كينزنجتون في بيان إن الفيلم الذي سيعرض هذا الأسبوع، يحتفي بحياة أميرة القلوب الراحلة ومسيرتها.

وديانا أميرة ويلز كانت الزوجة الأولى لتشارلز أمير ويلز، وهو الابن الأكبر والوريث الظاهري للملكة إليزابيث الثانية.

في أثناء زواجها حملت ديانا ألقاب أميرة ويلز ودوقة كورنوول ودوقة روز ساى وكونتيسة تشيستر وبارونة رينفرو.

ومن المقرر إقامة عدد من الفعاليات لإحياء ذكرى وفاة ديانا.

وحضر وليام وهاري قداسا هذا الشهر عند قبر ديانا، كما اتفق الشقيقان على إقامة تمثال للأميرة الراحلة أمام مقر إقامتهما الرسمي في لندن تكريما لها.

وعرض قصر باكنجهام، السبت، مقتنيات نادرة لديانا ومن بينها موسيقاها المفضلة وحذاء الباليه الخاص بها.

وافتتح معرض في فبراير شباط يحتفي بأزياء ديانا.

ولقد عرف عنها دعمها للأعمال الخيرية وخاصة الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية، وتولت منذ عام 1989 رئاسة مستشفى جريت أرموند ستريت للأطفال، بالإضافة للعشرات من الأعمال الخيرية الأخرى.

 وكان جمالها وجاذبيتها قد جعلاها محط اهتمام الإعلام العالمي أثناء زواجها وبعده، حيث انتهى زواجها بالانفصال فى 28 أغسطس 1996.

تعليقات