منوعات

10 سجون شهيرة تحولت إلى مزارات سياحية

الأربعاء 2018.6.27 05:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 403قراءة
  • 0 تعليق
سجن بورت آرثر بأستراليا - أرشيفية

سجن بورت آرثر بأستراليا - أرشيفية

قررت إدارات بعض السجون التاريخية عبر العالم، تغيير هويتها وتحولت إلى متاحف تفتح أبوابها للزوار والسائحين، بعد تاريخ طويل من تقويم السجناء.

وفي التقرير التالي نسلط الضوء على أشهر 10 سجون تحولت إلى متاحف.

1- جول ملبورن القديم - أستراليا: 

سجن "جول ملبورن القديم" كان سكنا لأعتى المجرمين في أستراليا، تم بناء السجن عام 1840 وتحول منذ فترة إلى متحف.

يضم المتحف صورا فوتوغرافية قديمة للسجناء السابقين وبيانا تفصيليا بتاريخهم، بما في ذلك تفاصيل حول الجريمة والعقوبة، سواء كانت سنوات من السجن أو الإعدام.

يمكن للزوار القيام بجولة داخل السجن للتعرف على أدواره وغرفه المختلفة، فضلا عن محاكمه الداخلية.


2- الكاتراز - الولايات المتحدة:

"الكاتراز" واحد من أشهر سجون العالم، تم بناء السجن خلال فترة الحرب الأهلية، وكان مركزًا لإدارة ميناء تابع لوزارة الدفاع الأمريكية قبل أن يتحول إلى سجن فيدرالي.

أغلق هذا السجن في عام 1963 وتم تحويله لاحقا إلى مزار سياحي، وترجع شهرة هذا السجن إلى أشهر مجرمي العالم الذين كانوا نزلاء به.

يقع السجن الأمريكي على جزيرة خلابة في سان فرانسيسكو تعرف بجزيرة الكاتراز، أو الصخرة، وتحوي مختلف أنواع الزهور النادرة وآلاف أنواع الطيور المهاجرة والمستوطنة.


3- جزيرة الشيطان - جيانا الفرنسية:

كان يتم حبس السجناء السياسيين في جزيرة الشيطان بجيانا، واشتهرت تاريخيًا بمستعمراتها العقابية، وظلت فرنسا لنحو 150 عامًا، ترسل المحكوم عليهم بالسجن إليها.

يمكن للزائرين الاطلاع على تفاصيل حياة السجناء من خلال الغرف والأروقة المختلفة بالسجن.


4- سجن ولاية هورسنز - الدنمارك:

بعد 153 عاما أغلقت أبواب سجن ولاية هورسنز للمرة الأخيرة في عام 2006، لتديره الآن مؤسسة ثقافية، بما في ذلك المباني التي تحتضن متحف السجون ومختلف مرافق المؤتمرات والأعمال.

يمكن للزوار الآن القيام بجولة داخل السجن والتعرف على قصص السجناء السابقين.


5- قلعة أكسفورد - إنجلترا:

بني السجن عام 1071 من قبل البارون نورمان، واستخدم من قبل الملك تشارلز أكسفورد كقلعة لسجن البرلمانيين المتمردين في الحرب الأهلية الإنجليزية.

أغلق السجن في عام 1996 وكان ذلك بمثابة إعادة تطويره ليتحول إلى فندق، وفي عام 2004 تم إعادة بنائه ليشمل المطاعم والمعارض الفنية، مع الحفاظ على الأجزاء الرئيسية من السجن.

يقدم أكسفورد القلعة الآن الجولات المصحوبة بمرشدين بما يسمح للزوار بمعايشة تلك التجربة والنزول إلى السرداب الذي يعود إلى 900 عام.


6- سجون الولاية الشرقية - الولايات المتحدة:

منذ افتتاح سجون الولاية الشرقية بأمريكا عام 1829، كانت بمثابة الحبس الانفرادي التام للمجرمين، وأغلقت في عام 1970، وأصبحت السجون نقطة جذب سياحية رئيسية.


7- سجن كيلمينهام - أيرلندا:

تحول "سجن كيلمينهام" إلى مزار سياحي تنظم داخله جولات سياحية لمدة 30 دقيقة مصحوبة بمرشدين.

افتتح سجن كيلمينهام عام 1796، وكان يضم في وقته كثيرا من السجناء العاديين، وأصبح رمزا للقومية الأيرلندية لأن معظم سجنائه من الذين ثاروا ضد الحكم البريطاني، وهذا هو المكان الذي قضى فيه عديد من المتمردين أيامهم الأخيرة.


6- ليوبليانا -سلوفينيا:

تم تحويل السجن العسكري السابق في ليوبليانا، سلوفينيا، إلى بيت شباب بعد تجديد 20 زنزانة ما يتيح للضيوف استكشاف تاريخ المبنى والبقاء في زنزانة، على أن يظل مفتاحها مع النزيل.


9- بورت آرثر - أستراليا:

بورت آرثر أو مستعمرة العقوبات كما أطلق عليه، وفتتح في الأصل كمحطة للأخشاب في عام 1830، وفي عام 1833 تحول إلى سجن للمدانين ووصف بأنه "جحيم على الأرض".

أغلق السجن في 1877، وفي أبريل/نيسان الماضي فتح أبوابه للجمهور والزوار للقيام بجولات سياحية ورحلات للمرفأ، كما يمكن للزوار معرفة مزيد عن بعض المدانين.


10- سجن جزيرة روبن -جنوب أفريقيا:

على بعد 12 كيلومترا من مدينة كيب تاون، تقع جزيرة روبن التي كانت سجنا يمارس به أقصى قدر من القسوة والعنف ضد السجناء.

كان هذا السجن يضم السجناء السياسيين، وخاصة مناهضي الفصل العنصري، ولعل أشهرهم "نيلسون مانديلا"، الذي وقضى في هذا المعتقل 27 عاماً من حياته في زنزانة صغيرة قبل أن يصبح فيما بعد أول رئيس لجنوب أفريقيا الديمقراطية الجديدة.


تعليقات