سياسة

خطاب شامل للملك سلمان في افتتاح أعمال مجلس الشورى السعودي

الإثنين 2018.11.19 02:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1003قراءة
  • 0 تعليق
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

يفتتح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الإثنين, أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى السعودي، حيث يلقي خطابا يتضمن سياسة المملكة العربية السعودية الداخلية والخارجية. 

وأعْرَب رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ - في تصريح صحفي - عن سعادته بمناسبة تشريف خادم الحرمين الشريفين لمجلس الشورى وإلقاء الخطاب السنوي الذي يتناول السياسة الداخلية والخارجية للمملكة، بِحَسَبِ مَا تقضي به المادة الرابعة عشرة من نظام المجلس، مؤكدا أن مجلس الشورى يتطلع لهذا الخطاب. 

وأشار آل الشيخ إلى أن المملكة العربية السعودية قد أصبحت مثالا يحتذى في تحقيق النمو الشامل من خلال رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وما تضمنته من خطط طموحة تهدف لبناء المواطن السعودي وتعزز إسهامه التنموي.

من جهته، نوه نائب رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور عبدالله بن سالم المعطاني، بالدعم الكبير الذي يحظى به مجلس الشورى من قِبَل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بوصفه أحد أهم ركائز الدولة التي تسهم في سن أنظمتها ودعم التنمية فيها.

 وعبّر في تصريح صحفي بمناسبة تشريف خادم الحرمين الشريفين لمجلس الشورى، وافتتاحه أعمال السنة الثالثة من دورة المجلس السابعة، وإلقائه الخطاب الملكي، عن سعادته البالغة بهذه المناسبة السنوية العزيزة التي تعد محل اعتزاز لأعضاء المجلس ومنسوبيه.

  وأوضح المعطاني أن المملكة العربية السعودية تشهد حراكا على مختلف المستويات التنموية من خلال رؤية المملكة العربية السعودية 2030, وتشهد حراكا ثقافيا تسعى الرؤية من خلاله وفقا لاستراتيجيتها إلى الرقي بهذا الوطن وأبنائه؛ للإسهام في صناعة الإنسان السعودي القادر على مواجهة متطلبات الحياة وظروفها على تعددها واتساعها.

 وأكد أن مجلس الشورى السعودي يسعى بكل إمكاناته إلى تحقيق تطلعات القيادة وتحقيق توجهاتها؛ إذ يعمل المجلس بكل طاقاته ولجانه الأربع عشرة في دعم الحراك الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والثقافي الذي تعيشه السعودية جنبا إلى جنب مع مؤسسات الدولة كافة، انطلاقا من العزم لتحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وتابع: لقد حبا الله المملكة العربية السعودية قادة مخلصين من أبنائها منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز، الذين تم على أيديهم ما نلمسه ونعيشه وننعم به من استقرار ورخاء وأمان ونهضة تنموية شاملة في مناحي حياتنا الاقتصادية والاجتماعية والفكرية.. ودعا نائب رئيس مجلس الشورى المولى عز وجل أن يحفظ المملكة العربية السعودية وقادتها، ويديم عليها وعلى مواطنيها نعمة الرخاء والأمن والاستقرار.

تعليقات