مجتمع

انطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في القرى المغربية

الإثنين 2019.2.4 12:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 70قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في القرى المغربية

انطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في القرى المغربية

بدأت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية مهامها في القرى المغربية تحت شعار "على خطى زايد"، باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني، بهدف تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والجراحية للفئات المتعففة، خاصة الأطفال والنساء، بإشراف أطباء متطوعين من الإمارات والمغرب.

وقالت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام: "تم إطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في المحطة الحالية بالقرى المغربية، بإشراف عامل إقليم آسفي المغربي، وبالتنسيق مع المندوبية الإقليمية للصحة بآسفي".

وأكدت أن إطلاق الحملة الإنسانية في القرى المغربية يأتي في إطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، تحت شعار "كلنا أمنا فاطمة"، وفي مبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء، والاتحاد النسائي العام، وجمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، وكلية الشيخة فاطمة للعلوم الصحية في الرباط، وبالشراكة مع جمعية الأيادي البيضاء المغربية، ووزارة الصحة المغربية، وبالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات لدى المملكة المغربية، في نموذج مميز ومبتكر للشراكة في مجالات العمل الإنساني الطبي التخصصي، بهدف التخفيف من معاناة المرضى من النساء والأطفال وكبار السن، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء زايد الخير، الذين انتهجوا خطاه في مجالات العمل الإنساني في شتى بقاع العالم.

ومن جانبه، أكد سلطان الخيال، الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري رئيس الوفد الرسمي، أن المهام الإنسانية لمستشفى الشيخة فاطمة الميداني في الإقليم المغربي، يهدف إلى تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة والطفل وكبار السن، للتخفيف من معاناتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وأكد فيصل الزرهوني، رئيس جماعة "البدوزة" في إقليم آسفي المغربي، أنه تم إطلاق المرحلة الحالية للمستشفى الميداني للأطفال والنساء بإشراف عامل إقليم آسفي، وبحضور العديد من الأطباء وكباء المسؤولين من القطاعات الحكومية والخاصة والإنسانية، بعد الانتهاء من جميع الإجراءات الإدارية والتجهيزات الفنية لاستقبال المرضى، حسب الخطة الموضوعة من قبل فريق العمل، لتقديم أفضل الخدمات المجانية التشخيصية والعلاجية والوقائية، بإشراف أطباء متطوعين في مختلف التخصصات الطبية.

ومن جانبه، شدد عبدالسلام كويرير، رئيس جمعية الأيادي البيضاء المغربية، أهمية الخدمات الطبية المجانية للفرق الطبية التطوعية، والمستشفى الميداني المتحرك، والتي ستقدم نقلة نوعية في مجال العمل الطبي المجتمعي الميداني في مختلف الأقاليم المغربية، في مبادرة إنسانية مدتها سنة في المغرب.

وأكدت العنود العجمي، المديرة التنفيذية لمبادرة زايد العطاء مديرة مركز الإمارات للتطوع، أن العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني للمرأة والطفل ستعمل من خلال خطة تشغيلية لتغطي جميع الأقاليم المغربية.

وأشارت إلى أن اليوم الأول لإطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية شهد نجاحاً كبيراً في إيجاد حلول واقعية عملية لمشاكل صحية تعاني منها النساء والأطفال، وإقبال ما يزيد على 1000 من المرضى.

وأعرب المرضى الذين استفادوا من الخدمات المجانية للمستشفى الميداني في اليوم الأول للحملة عن شكرهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات، على مبادراتها الإنسانية الطبية.

وأشادوا باهتمام وحرص الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، على تنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية التي تخدمهم وتساهم في توفير الرعاية الصحية والتعليمية لهم.

تعليقات