مجتمع

الثعابين تقتل 49 ألف شخص سنويا في الهند

الإثنين 2017.11.20 04:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 824قراءة
  • 0 تعليق
الثعابين تقتل 49 ألف شخص سنويا في الهند

الثعابين تقتل 49 ألف شخص سنويا في الهند

سجلت ولاية ماهراشترا شرقي الهند، أعلى حالات بلدغة الثعبان في الفترة بين 1 أبريل/نيسان  و31 أكتوبر/تشرين أول هذا العام بـ 24437 حالة. 

وضمت القائمة التي صدرت عن وزارة الصحة الهندية، ولاية البنغال الغربية التي جاءت في المرتبة الثانية بـ 23666 حالة، و10735 في ولاية أندرا براديش، و7657 من أوديشا، وسجلت ولاية كارناتاكا 7619 حالة و6976 في ولاية أوتار براديش و4567 في تاميل نادو، و4079 في تيلانجانا.

وأظهرت النتائج أن 94874 حالة تم الإبلاغ عنها من المناطق الريفية.

وقال سونيل ليماي، كبير محافظي الغابات لصحيفة هندوستان تايمز، إن الافتقار إلى الأضواء في المناطق الريفية وانتشار القمامة هما أكثر الأسباب التي تؤدي الى لدغات الثعابين.

وأضاف "نحن بحاجة إلى خلق وعي حول كيفية التعامل مع مثل هذه الحوادث بتوفير تدريب مخصص لجميع الأطباء سواء في المراكز الطبية او العيادات والمستشفيات فيما يتعلق بالخطوات العاجلة التي يتعين اتخاذها لحظة لدغة الثعبان".

وذكر نغ جاياسيمها، عضو مجلس رعاية الحيوان في ولاية ماهراشترا للصحيفة ذاتها، أن حكومة الولاية قلقة من زيادة لدغات الثعابين، ومن الممكن منعها بتوفير المرافق الأساسية من الأضواء والمراحيض في المناطق النائية للحد من اللدغات.

وقال مسؤول كبير بوزارة الصحة الهندية "هذه هي السنة الأولى التي تجمع فيها وزارة الصحة بيانات لدغات الثعابين، والهدف منها زيادة الإبلاغ عن المناطق التي يتم اللدغ بها، لتحديدها وتوفير مضاد لسم الثعابين للتخفيف من هذه الحالات بشكل أسرع".

ووفقا لدراسة لانسيت في أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام، فإن 49 ألف شخص يموتون كل عام بسبب لدغات الثعابين في الهند، ويعتبر هذا الرقم قليلا لأن المرضى في الغالب لا يذهبون لتلقي العلاج.

وطبقا للدراسة فإنه يتم استبدال الأطباء في مراكز الرعايا الصحية الأولية في الهند كل 6 أشهر، وليس لديهم دراية كاملة بالتعامل مع لدغات الثعابين، وإن العديد من الضحايا يموتون في رحلة الذهاب الى مستشفى كبيرة في المدينة.

وقال الدكتور يك غوبتا، رئيس قسم الصيدلة في معهد الهند للعلوم الطبية، إن لدغات الثعابين يجب أن تكون مرضا وطنيا يتم الإبلاغ عنه مثل الايدز وشلل الأطفال والملاريا.


تعليقات