سياسة

"التايمز": بريطانيا أحبطت هجوما إرهابيا بسيارات ذاتية القيادة

الأربعاء 2018.9.5 09:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 358قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من الشرطة البريطانية في موقع العثور على المتفجرات

عناصر من الشرطة البريطانية في موقع العثور على المتفجرات

أحبطت السلطات البريطانية هجوما إرهابيا دبره لاجئان عراقيان من أنصار تنظيم داعش الإرهابي كانا يخططان لشن هجمات باستخدام سيارات مفخخة ذاتية القيادة. 

وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية، في تقرير على موقعها الإلكتروني، إن صاحب متجر رقائق إلكترونية ورجلا آخر خططا لتنفيذ هجوم بسيارة مفخخة باستخدام سيارات دون سائق، وأجهزة قاما بتصنيعها واختبارها في شقة على الطريق السريع، حسب ما ذكرته محكمة بريطانية.

وأوضحت أن المحكمة وجهت اتهامات إلى أندي سامي ستار (31 عاما)، وفرهد صلاح (23 عاما)، وكلاهما من طالبي اللجوء العراقيين، بتصنيع واختبار قنابل في متجر تشيسترفيلد في مقاطعة ديربيشاير ومركز اجتماعي في شيفيلد.

وأشارت إلى أن صلاح كان يعيش في المركز الاجتماعي، أما ستار فصاحب مطعم "ميرميد فيش بار"، وأن قوات الشرطة المسلحة داهمت كلا الموقعين في 19 ديسمبر/كانون الأول وسط مخاوف من وقوع هجوم في فترة أعياد الميلاد.

واكتشفت الشرطة البارود، وعدة أجهزة تفجير اكتملت جزئيا، وعددا من الأجهزة العاملة، ومواد متفجرة مختلفة، وأربعة أنواع من الفتائل بدائية الصنع، و3 بنادق هوائية، و3 سيوف ساموراي، وزجاجة من الحمض وأجهزة إلكترونية ناقش عليها صلاح خططهم.

ولفتت إلى أن عمليات البحث والتفتيش توقفت 3 مرات، حتى يتمكن ضباط التخلص من القنابل من تدمير العناصر في عمليات تفجير خاضعة للمراقبة.

وفي رسالة على موقع "فيسبوك" في 11 ديسمبر/ كانون الأول، قال صلاح: "محاولتي الوحيدة هي العثور على طريقة لتنفيذ عملية استشهادية بسيارات دون سائق. كل شيء على ما يرام فقط، يتبقى فقط البرنامج".

وقالت آن ليتي، مسؤولة مراقبة الجودة للملاحقة القضائية، لمحكمة شيفيلد الملكية، إن المتهمين قررا أنه يمكن تصنيع العبوات الناسفة واستخدامها "بطريقة ما هنا في المملكة المتحدة يستحيل أن تحافظ على حياتهما، ولكنها تؤذي الآخرين الذين يعتبرونهم كفارا".

وأضافت: "أيد صلاح وستار داعش وكانا على استعداد مشترك لارتكاب أعمال إرهابية نيابة عن ذلك التنظيم".

استخدم صلاح "فيسبوك" لإبقاء معارفه على اتصال ونشر "مواد إجرامية"، تشمل فيديو بشع لتنظيم داعش، وكتب رسائل مليئة بالأفكار المتطرفة.

ومنح ستار على اللجوء في عام 2010، بينما وصل صلاح إلى بريطانيا في عام 2014 ولم يتم الفصل في مطالبته باللجوء.

واتهم الثنائي بالبحث في المواد المتفجرة، والحصول على المواد الكيماوية، وتصنيع واختبار المتفجرات، بهدف ارتكاب هجمات في المملكة المتحدة.

تعليقات