تكنولوجيا

ابتكار خوذة لعلاج ارتعاش اليدين المزمن

الإثنين 2018.7.30 01:33 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
 ارتعاش اليدين المزمن - أرشيفية

ارتعاش اليدين المزمن - أرشيفية

نجحت مجموعة من العلماء في ابتكار خوذة قد تشكل أملًا جديدًا للأشخاص الذين يعانون من ارتعاش اليدين المزمن.

وتعمل الخوذة المتطورة من خلال الموجات فوق الصوتية لاستهداف أجزاء الدماغ المسببة لرعشة اليدين، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتعتمد الغالبية العظمى من مرضى ارتعاش اليدين على الأدوية التي يمكن أن تسبب آثارا جانبية مثل الدوخة والغثيان، فيما يشكو الكثيرون من ضعف فعالية الأدوية.

ويهدف الابتكار الجديد إلى تدمير سبب الرعشة التي تنشأ في "المهاد" وهو جزء في الدماغ يشارك في الحركة، من خلال الموجات فوق الصوتية.


ويتم وضع رأس المريض بإحكام في إطار لمنعه من الحركة أثناء الإجراء، ثم يتم وضع جهاز يشبه الخوذة فوق الجمجمة يحتوي على ألف موصل صغير يعمل على نقل الموجات إلى الدماغ، وبعد ذلك، يوضع المريض في جهاز أشعة بالرنين المغناطيسي، لإظهار المنطقة المراد استهدافها.

وأشاد الأطباء بالتقنية الجديدة التي وصفوها بأنها بمثابة “تغيير للحياة” لأولئك الذين يعانون من تلك الحالة.

من جانبه، قال البروفيسور فلاديسلاف جيدرو، وهو استشاري أشعة في "امبريال كوليدج": "النتائج حتى الآن واعدة للغاية، إذ يؤدي الجهاز لانخفاض في أعراض الرعشة بنسبة 70% في المتوسط، والتعافي التام لبعض المرضى".

ولا تتطلب هذه التقنية إجراء عملية جراحية، لذلك فإن الآثار الجانبية نادرة للغاية، ويمكن للمريض العودة إلى المنزل فورًا بعد الإجراء الذي يستغرق 4 ساعات ويأتي بنتائج فورية.

تعليقات