منوعات

تمييز طبقي وراء ارتداء الأمير جورج "الشورت" دائما

الخميس 2017.7.27 09:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1079قراءة
  • 0 تعليق
ربما يتعلق ارتداء الأولاد الشورت بتقليد قديم للتدريب على دخول الحمام

ارتداء الشورت يميز الطبقة الملكية عن طبقة العمال

كانت جميع العيون مسلطة على الأمير جورج من العائلة المالكة البريطانية خلال رحلته الملكية في بولندا وألمانيا، ولاحظ محبو الصغير شيئا ما في طريقة ملابسه؛ دائما يرتدي الأمير البالغ من العمر 4 سنوات، الشورت أو السراويل القصيرة، ولم تتم مشاهدته وهو يرتدي بنطلونا أبدا حتى الآن.


صحيفة ديلي ميل البريطانية قالت إن هناك سببا وراء ذلك، ونقلت عن خبير الإتيكيت، وليام هانسون، حقيقة أن الشورتات والبنطلونات من الأمور غير المعروفة التي توضح الفرق بين الطبقات البريطانية، حيث ترتبط البنطلونات بسكان الضواحي، وهو ما لا يرغب فيه أي فرد من العائلة المالكة.


كما أشار إلى أن ارتداء الشورت ربما يتعلق بتقليد تاريخي يعود إلى القرن السادس عشر، حيث كان يتوجب على الأولاد المولودين حديثا ارتداء فساتين خلال السنوات الأولى من عمرهم لأسباب مرتبطة بالتدريب على دخول الحمام، قبل أن يقوموا بارتداء السراويل القصيرة.


وأوضح أن دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، لا ينتابها القلق فقط حيال ما ينبغي عليها أن ترتديه في الأماكن العامة، بل حيال ما ينبغي على أبنائها ارتداؤه أيضا، وضرورة محاولتها الموازنة بين التقاليد والتراث الملكي وتلك المرتبطة بطبقة العمال.

وأخيرا لفت إلى أن هذه العادة المتعلقة بارتداء الأولاد الصغار سراويل قصيرة، ربما تكون جديدة بالنسبة لميدلتون.


تعليقات