سياسة

إفشال مخطط إرهابي للحوثيين استهدف نازحين شرق تعز

الأربعاء 2018.6.27 11:06 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 694قراءة
  • 0 تعليق
عناصر الجيش اليمني في تعز - أرشيفية

عناصر الجيش اليمني في تعز - أرشيفية

أحبطت القوات الحكومية والمقاومة اليمنية في مديرية ماوية شرق محافظة تعز عملية إرهابية منظمة للمليشيات الحوثية، كانت تستهدف منازل إيواء النازحين من أبناء المديرية في عزلة حوامرة المحاذية لجبهة كرش شمال محافظة لحج.

وقال مدير مديرية ماوية عبدالجبار الصراري، في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية"، إن عناصر حوثية تسللت إلى قرى النازحين ليلا وقاموا بتفخيخ عدد من المنازل، أمس الثلاثاء، قبل أن تتدخل القوات الحكومية وتفكك العبوات.

وخلال اليومين الماضين كان الجيش اليمني والمقاومة الجنوبية قد توغلوا يمين جبهة كرش باتجاه مديرية ماوية الاستراتيجية وحرروا عددا من القرى داخل المديرية، وكان الحوثيون قد أغلقوا الطرق أمام المدنيين بهدف استخدامهم كدروع بشرية.

وأضاف الصراري أن عمليات الجيش بإسناد من التحالف العربي تجنبت اقتحام القرى قبل أن تتيح للمدنيين الخروج الآمن إلى قرى مجاورة وقد سعى الحوثيون من خلال حرب العبوات إلى تفكيك الحاضنة الشعبية في العزلة بعد مساندتها لقوات الشرعية.

وتابع: "تسلل الحوثيون ليلا إلى منزل تسكنه أسرة المواطن بشير علي دحان وقاموا بتفخيخ المنزل قبل أن يتم كشفهم من قبل الأهالي؛ ما استدعى إبلاغ الجيش بشكل عاجل وعند محاصرته للقرية عثر على أحد المنازل مفخخة بالعبوات؛ الأمر الذي استدعى طلب مختصين من المقاومة الجنوبية ممن دربتهم قوات التحالف العربي وقام على إثره بتفكيك العبوات وتمشيط المنازل الأخرى والتأكد من خلوها".

 وأفاد المسؤول المحلي بأن عناصر المليشيا تمنع النازحين في إطار سيطرتها من العودة إلى منازلهم في القرى المحررة.. مشيرا إلى أن الأوضاع الإنسانية في أماكن سيطرة المقاومة شهدت تغيرا ملحوظا بعد ضمان قوات دعم الشرعية لعملية إدخال المساعدات الإنسانية بشكل آمن.

وتضم مديرية ماوية 21 عزلة، وتتناثر قراها في مرتفعات جبلية استراتيجية تجاور محافظتي الضالع ولحج وإب، وتشكل أي محاور قتالية فيها، طعنة في ظهر قوات المليشيات المنتشرة جنوب وشرق المحافظة.

من ناحية أخرى انفجر لغم أرضي زرعته المليشيات في طريق الرحبة القوز جنوب جبل حبشي بالمحافظة، في سيارة أحد مواطني المنطقة وتسبب في بتر قدم شاب وأصيب شخص أربعيني بجروح متفرقة.

ونتج الانفجار وفقا لمصدر طبي تحدث لـ"العين الإخبارية" عن تعرض علي نعمان أحمد الكويحي إلى إصابة بليغة أدت إلى بتر قدمه اليسرى، وأصيب نجيب حسان إسماعيل إصابات مختلفة في جسمه.

في سياق منفصل استهدفت قناصة المليشيات الحوثية المتمركزة في معسكر القوات الخاصة، أمس الأول، طفلة في الثانية عشرة من عمرها.. وذكرت مصادر طبية لـ"العين الإخبارية"، أن قناصة المليشيا استهدفت الطفلة أروى أحمد قحطان (12عاما) أثناء مرورها بجوار صالة الروضة بحي زيد الموشكي بالمدينة، أدى إلى وفاتها مباشرة.

تعليقات