مجتمع

محمد بن راشد: لا تنمية راسخة للشعوب بدون شراكة حقيقية مع الشباب

الأحد 2016.4.10 08:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 580قراءة
  • 0 تعليق

أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن الحكومات لا تستطيع بناء تنمية راسخة لشعوبها بدون شراكة حقيقية مع شبابها .

 وقال الشيخ محمد بن راشد: "إننا نطمح من خلال جميع البرامج والسياسات والخدمات التي نقدمها لإلهام وإسعاد وبناء فرص حقيقية لكافة الشباب في دولة الإمارات".

جاء ذلك خلال استعراض الشيخ محمد بن راشد لخطة وبرنامج عمل الـ100 يوم لوزيرة الدولة للشباب بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي حيث اعتمد مجموعة من المبادرات والبرامج والتي تتضمن إنشاء مجالس شبابية على مستوى الدولة بالتنسيق مع الحكومات المحلية، بالإضافة لإطلاق دليل متكامل لقيم الشباب الإماراتي ليكون مرجعًا رئيسيًا في المواد التربوية والإعلامية الخاصة بتشكيل وعي الشباب الإماراتي .

ووجّه الشيخ محمد بن راشد خلال لقائه محمد عبدالله القرقاوي وزير شئون مجلس الوزراء والمستقبل وشما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة للشباب بالبدء برسم استراتيجية وطنية طويلة الأمد للشباب خلال الفترة القادمة من خلال إشراك الشباب وإطلاق برنامج مشترك مع البعثة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة لتطوير مهارات الشباب في تمثيل الدولة عالميا.

واعتمد أيضًا إطلاق منصة للشباب تضم آلاف الفرص المتاحة أمامهم بالتعاون مع الجهات الداعمة الوطنية .

وقال الشيخ محمد بن راشد: "دولتنا قامت على سواعد الشباب وستستمر في بناء مستقبلها اعتمادًا على مهاراتهم وقدراتهم، وإن الاهتمام بالشباب هو اهتمام بمستقبل هذه البلاد.. وتوفير فرص لهم هو توفير فرص نمو كبيرة لدولتنا".

 وأضاف: "وجهنا وزيرة الدولة للشباب بالاستماع ثم الاستماع ثم الاستماع للشباب، وأن تنقل إلينا الحلول من وجهة نظر الشباب حتى تستطيع الحكومة خلق أفضل بيئة لهم ليستطيعوا تحقيق أحلامهم وطموحاتهم من خلال ما يرونه مناسبا وما يطلبونه من الجهات الحكومية".

وأوضح أن "الاهتمام بالشباب ليس مقتصرا على وزيرة الدولة للشباب، بل هو ركيزة أساسية تعمل عليها كافة الجهات الحكومية والخاصة المدنية والعسكرية، لأن دولة الإمارات هي دولة شابة وستستمر في بناء مستقبلها اعتمادًا على هؤلاء الشباب".

من جانبها، قالت شما المزروعي خلال استعراضها لخطة المائة يوم الأولى: "نسعى من خلال خطة العمل والمبادرات المختلفة إلى تطوير منظومة عمل متكاملة لدعم وتطوير الشباب في دولة الإمارات، وتوفير بيئة يمكن للشباب فيها أن يبدع ويبتكر ويكون مساهما فعالا في تنمية المجتمع ورفعته".

وأضافت: "سنعمل من خلال مجلس الإمارات للشباب على أن نكون حلقة تفاعل وتواصل بين الشباب ومختلف الجهات الحكومية والمؤسسات ذات العلاقة، وسنقوم من خلال المبادرات والبرامج المقترحة بعكس تطلعات الشباب وأفكارهم لهذه الجهات لتطبيقها على أرض الواقع".

 ويستند برنامج العمل على منهج الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والذي أكد أن هدف الحكومة الأساسي هو صناعة الأمل وصناعة الحياة وصناعة المستقبل ويعمل البرنامج في هذا الصدد على:

أولا صناعة الأمل: إلهام الشباب لصناعة الأمل للآخرين من خلال تسليط الضوء على المميزين والرواد من الشباب في كافة المجالات، والإحتفاء بإنجازاتهم.

 ثانيا صناعة الحياة: دعم وتشجيع الشباب ليبادروا بتقديم حياة أفضل للآخرين من خلال تمكينهم للمشاركة في المسؤولية المجتمعية لوطنهم.

ثالثا صناعة المستقبل: البحث بإستمرارية عن حلول لريادة المستقبل والعمل مع الشباب والتعاون معهم في رسم مستقبلهم وتسليط الضوء على الأفكار المستقبلية محليا ودوليا.

ويتضمن برنامج العمل مجموعة من البرامج النوعية والمبادرات الاستراتيجية التي ستعمل ضمن منظمومة متكاملة لدعم الشباب وإنجاحه حيث تتمحور هذه المنظومة حول إلهام الشباب والاستفادة من طاقاتهم والاستماع لتطلعاتهم بالإضافة إلى تمكين الشباب والتدريب والتطوير المستمر لهم والاحتفاء بالشباب وتكريمهم.

وتشمل الخطة عددًا من المبادرات والمشاريع مثل مجالس الشباب المحلية عبر تأسيس مجالس للشباب في مختلف إمارات الدولة لتعزيز النموذج الإماراتي الشاب في مختلف هذه الإمارات، وتنسيق الجهود الاتحادية والمحلية حيث ستتبع المجالس التنفيذية لكل إمارة، وستعمل على مدار العام لتنفيذ مبادرات وفعاليات مجلس الإمارات للشباب التي من شأنها تطوير مهارات الشباب وتعزيز خبراتهم وتحقيق الاستفادة القصوى من إمكانياتهم وطاقاتهم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على القصص والتجارب الشبابية الناجحة في مختلف إمارات الدولة.

 وسيتم خلال الفترة المقبلة الإعلان عن تفاصيل هذه المبادرات والمبادرات الأخرى التي سيتم إطلاقها ضمن خطة العمل، حيث أكدت معالي شما المشروعي أن مجلس الإمارات للشباب سيقوم بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة سواء من القطاع الحكومي أو الخاص للعمل ضمن فريق عمل واحد ومتكامل للوصول للأهداف المرجوة، وبما يتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للشباب في دولة الإمارات.

تعليقات