منوعات

عمرو دياب ثاني أغني مطرب عربي .. السر وراء ثروته؟

الإثنين 2016.4.11 12:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2114قراءة
  • 0 تعليق
عمرو دياب

عمرو دياب

نجح المطرب المصري عمرو دياب، في أن يصبح أحد أبرز نجوم الغناء العرب، منذ بداية مشواره الفني قبل نحو 30 عامًا.

كما أنه من أكثر النجوم ثراء، بفضل تخليه عن الطرق التقليدية التي يلجأ إليها النجوم لزيادة دخلهم السنوي.

واستطاع عمرو دياب خلال مسيرته الفنية التي بدأت في الثمانينات أن يحقق معادلة صعبة في المجال الفني، وهي الربح التجاري المرتفع دون استهلاك وجهه في الإطلالات الإعلامية مثل العديد من الفنانين.

ويعد عمرو دياب، الذي يمتلك قصرًا فخمًا في مصر وبداخله استوديو خاص، ثاني أغنى فنان عربي بعد أحلام بثروة قدرت بـ42 مليون دولار أمريكي، حسب آخر إحصائيات لمجلة "أرابيان بيزنس" و"لوموند"، وذلك عن طريق بيع أكثر من 50 ألبوم غنائي حققت إيرادات هائلة منذ عام 1983.

ولا تقف الألبومات وحدها وراء ثروة النجم المصري، خاصة وأنه الفنان الوحيد في الوطن العربي الذي استطاع أن يحول فنه إلى "بزنس" خاص يدر عليه المزيد من الأموال، دون اللجوء إلى مشاريع تجارية بعيدة عن الفن من أجل الكسب المادي مثل العديد من النجوم الآخرين.

ورغم تخلي عمرو دياب من وسائل الإعلام والبرامج التلفزيونية والحوارية التي تدفع مقابلًا ماديًا باهظًا للنجوم من أجل أن يحلوا ضيوفًا على شاشاتهم، إضافة إلى برامج المسابقات الغنائية التي تقاضي النجوم مبالغ هائلة لقاء مشاركتهم في لجان التحكيم، إلا أن الفنان المصري تمكن من توظيف اختفاء وجهه إعلاميًّا بشكل آخر.

وأدت ندرة ظهور عمرو دياب في وسائل الإعلام إلى ارتفاع أجره بشكل كبير للغاية فيما يخص الإعلانات التجارية والحفلات الغنائية، وذلك رغم أنه لا يشارك بالعديد منها خلال العام، إلا أن كل حفلة سواء جماهيرية أو خاصة يتقاضى أمامها مبالغ طائلة نظرًا لحفاظه على نفسه إعلاميًّا وفنيًّا.

وفي داخل مصر، يتقاضى عمرو دياب ما لا يقل عن مليون جنيه مصري في أي حفلة جماهيرية، في حين أن مشاركاته خارج مصر قد تصل إلى مليون دولار أمريكي، أما الحفلات الخاصة تبدأ من 100 ألف دولار للفنان المخضرم.

وعلى جانب آخر، يقدم عمرو دياب عددًا محدودًا من الإعلانات تجارية ولكن بمبالغ طائلة، فمنذ عدة سنوات قليلة تعاقد مع شركة "بيبسي" على تقديم سلسلة إعلانات وحصل على نصف مليون دولار عن كل إعلان.

ويختار عمرو دياب الشركات التي سيمثلها إعلانيا بدقة، وكان آخرها رمضان الماضي الذي قدم خلاله 3 إعلانات أولهم لشركة تحويل الأموال الدولية "ويسترن يونيون"، رجح البعض أنه تقاضى مليون دولار أمريكي لقاء ذلك الإعلان، كما قدم إعلانًا لشركة عقارات مصرية، وآخر لشركة اتصالات شهيرة.

ويضاف على مهارة عمرو دياب في استثمار وجهه الفني بشكل كبير، امتلاكه لإذاعة على الإنترنت "دياب إف إم"، وقناة على موقع "يوتيوب" تدر عليه مبلغ سنوي لا يقل عن 60 ألف دولار، ومتجر إلكتروني يبيع إكسسوارات تحمل الشعار الخاص به، وأخيرًا شركة "ناي" للإنتاج الفني التي كان آخر أعمالها فيديو كليب "القاهرة" مع محمد منير، وألبوم دياب "أحلى وأحلى" المنتظر انطلاقه في الأسواق.

 

تعليقات