سياسة

بوتين يستبعد استئناف الرحلات الجوية إلى مصر وتركيا "الآن"

اتهم تركيا بالتعاون مع الجماعات المتطرفة

الخميس 2016.4.14 03:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 268قراءة
  • 0 تعليق
بوتين، خلال حواره السنوي المباشر مع الروس الذي تبثه القنوات الروسية (رويترز)

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -اليوم الخميس- أن الحكومة المصرية تتصدى للمتطرفين ولكنها لا يحالفها النجاح في كل الأحيان خلال حربها على الإرهابيين، موضحاً أنه من السابق لأوانه الحديث عن استئناف الرحلات إلى تركيا ومصر.

وقال الرئيس الروسي إن هناك حرباً أهلية فعلية دائرة في جنوب تركيا التي تتعاون قيادتها الحالية مع الجماعات المتطرفة بدلا من أن تحاربها. ووجه بوتين تحذيراً للسياح الروس من السفر إلى تركيا.

وتحدث بوتين أيضاً عن ثقته في قدرة الجيش السوري على تحرير أراضٍ جديدة، لكنه أكد أن موسكو تراهن على العملية السياسية لتسوية الأزمة السورية وليس على العمليات العسكرية.

وقال بوتين، خلال حواره السنوي المباشر مع المواطنين الذي تبثه القنوات الروسية، "نعوّل كثيراً على أن يقود امتناع قوات أطراف النزاع السوري بدعم (اللاعبين الخارجيين) بمن فيهم نحن، ليس إلى التهدئة فحسب بل وإلى عملية سياسية. لكن يجب الجلوس إلى طاولة المفاوضات وتبني دستور جديد، وإجراء انتخابات مبكرة على أساس هذا الدستور، والخروج من الأزمة بهذه الطريقة".

وذكر الرئيس أن قرار موسكو سحب الجزء الأساسي من قواتها التي كانت منتشرة في سوريا، لم يؤد إلى تراجع قدرات الجيش السوري.

وأوضح: "لقد سحبنا جزءاً كبيراً من مجموع قواتنا في سوريا. لكننا بعد سحب القوات الأساسية، تركنا الجيش السوري في حالة تسمح له بإجراء عمليات هجومية واسعة النطاق بدعم قواتنا المتبقية في سوريا. وبعد انسحاب قواتنا الأساسية، استعاد الجيش السوري تدمر". 

وقال الرئيس الروسي إن التقارير الإعلامية عن وجود حسابات مصرفية في بنما "استفزاز"، وإن الصحيفة الألمانية التي تقف وراء هذه التسريبات مملوكة لبنك "جولدمان ساكس" الأمريكيو مشيراً إلى أن مسؤولين أمريكيين وراء التسريبات وإلى أن التقارير الإعلامية هدفها زرع الشكوك في بعض الأفراد.

وصرح الرئيس الروسي  بأنه من غير المرجح أن ترفع الحكومات الغربية العقوبات المفروضة على روسيا قريباً. وكانت القوى الغربية ،وتشمل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية قد فرضت عقوبات اقتصادية وعقوبات أخرى ضد روسيا بسبب دورها في الأزمة الأوكرانية.

تعليقات