سياسة

هولاند: نتصدى للفكر المتطرف وطردنا 80 من دعاة الحقد

الجمعة 2016.4.15 03:46 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 157قراءة
  • 0 تعليق

أعلن الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، أن حكومته طردت من الأراضي الفرنسية حوالي "80 من دعاة الحقد"، وأن حكومته تتصدى لظاهرة اعتناق الشبان الفكر المتطرف.

وقال هولاند في حوار متلفز مساء أمس الخميس، عبر هواء قناة "فرانس-2 العامة"، ردا على سؤال وجهته إليه والدة شاب فرنسي التحق بصفوف الجهاديين وقضى في سوريا: "لقد طردنا حوالي 80 داعية من دعاة الحقد".

وأشار إلى أن حكومته تتصدى لظاهرة اعتناق شبان فرنسيين الفكر المتطرف، والتحاقهم بصفوف تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق.

وأوضح الرئيس الاشتراكي، أن حوالي 170 شابا فرنسيا قضوا في سوريا والعراق، مضيفا: "هناك اليوم حوالي ألفي شاب، أو أقل يمكن في وقت ما" أن يغرقوا في التطرف.

وأضاف: "هناك أيضا أولئك الموجودون في سوريا والعراق، حيث يقاتلون هناك، والذين يمكن أن يعودوا" إلى فرنسا لتنفيذ هجمات، مقدرا عددهم بحوالي 600 فرنسي.

وتابع هولاند: "يتوجب علينا مكافحة هؤلاء الدعاة، هؤلاء الداعين للحقد الذين يتسببون بالتطرف.. التطرف يمكن أن ينمو بسرعة كبيرة".

ونوه الرئيس الذي انحدرت شعبيته إلى أدنى مستوياتها، بحسب استطلاعات الرأي، إلى أنه سيقرر "في نهاية العام"، إذا كان سيترشح لولاية ثانية في الانتخابات المقررة في 2017.

وعندما سئل عن الموعد الذي سيتخذ فيه قرارا بشأن الولاية الثانية، أجاب: "في نهاية العام.. لقد انتهجت سياسة تثمر نتائج وستثمر المزيد منها".

تعليقات