ثقافة

متحف قصر العين يحتفل بـ"يوم التراث العالمي"

الثلاثاء 2016.4.19 03:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 831قراءة
  • 0 تعليق
تسعى الفعالية إلى إحياء الرياضات الشعبية وإقامة ورشات فنية تعليمية

تسعى الفعالية إلى إحياء الرياضات الشعبية وإقامة ورشات فنية تعليمية

يطلق متحف قصر العين احتفالاً بــ"يوم التراث العالمي"، فعالية في يومي الخميس والجمعة 21 - 22 أبريل 2016 ابتداءً من الساعة 5:00 عصراً وحتى 10:00 مساءً، التي تهدف إلى تقدير التراث الإماراتي عبر سلسلة من الأنشطة والعروض المختلفة. وتشكّل مدينة العين قلباً نابضاً للتراث في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهي تزخر بالمواقع الأثرية التي صنّفت من قبل منظمة اليونسكو كمواقع للتراث العالمي في عام 2011، الأمر الذي يجعل منها المقرّ المثالي لهذه المناسبة. ويتم تسليط الضوء على ثيمة تراثية مختلفة كل سنة في يوم التراث العالمي، وتتمثل الثيمة الرئيسية لهذا العام في "التراث الرياضي".

وتسعى الفعالية إلى إحياء الرياضات الشعبية، التي تمثّل جانباً مهماً من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز القيمة التراثية العالية التي تمتلكها هذه الرياضات القديمة لدى مختلف شرائح المجتمع، حيث إن تراث الصقارة، والذي يمثّل أحد أهم الرموز التراثية للهوية الإماراتية، هو إحدى الممارسات المدرجة باسم الدولة تحت قائمة اليونسكو "للتراث المعنوي الإنساني" منذ عام 2012. وستزدهر الفعالية بتشكيلة متنوعة من الأنشطة، من مثل ركوب الجمال، والرماية، وعددٍ من العروض الحية للصقارة وللكلاب السلوقية العربية. إلى جانب سوق شعبي يتخلل أرجاء متحف قصر العين، يتيح للزائرين فرصة لتذوق الأكلات الإماراتية وشراء المنتوجات التراثية، من مشغولات من السدو والمداخن ودلال القهوة القديمة وتشكيلة من الملابس التراثية.

كما سيقدم البرنامج مجموعة من الألعاب الشعبية والورش الفنية التعليمية (من أعمار 6 – 18 سنة)، من مثل ورشة التلواح، المقامة بالتعاون مع حديقة حيوانات العين، والتي سيتعرّف الأطفال من خلالها على رياضة الصقارة والتلواح، والمبادئ الأساسية لتدريب الصقور على الصيد من قبل خبراء ومختصين في تدريب الطيور من حديقة حيوانات العين. كذلك سيتمكّن الزوار من التعرف على مبادئ التصوير من خلال التقاط صور تذكارية للفعاليات الرياضية التي ستقام أثناء الاحتفالية، ثم طبعها وجمعها في ألبوم للصور باستخدام تقنية جمع الكتب اليابانية في ورشة التصوير الفوتوغرافي. بالإضافة إلى ورشة رسم الحصان والجمل، والتي سيقوم المشاركون من خلالها برسم الأحصنة والجمال باستخدام أقلام الفحم.

ويعتبر متحف قصر العين من أهم الوجهات الثقافية في مدينة العين، حيث يحكي في أروقته بدايات باني الدولة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأسهمت العين بهويتها الفريدة وأصالتها العربية العريقة في تكوين شخصيته القيادية وزيادة حكمته، كونها مسقط رأسه ومقر إقامته من عام 1946 إلى 1966. كما تشكّل العين قلباً نابضاً للتراث في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهي تزخر بالمواقع الأثرية التي صنّفت من قبل منظمة اليونسكو كمواقع للتراث العالمي في عام 2011، أبرزها قصر المويجعي. وتضمّ اليوم متاحف ووجهات ثقافية عديدة محتويةً تاريخها القيّم ومحافظةً عليه، منها متحف العين الوطني وقلعة الجاهلي.

تعليقات