سياسة

من حدود السعودية إلى تعز.. خرق الهدنة يدخل يومه الــ14

مليشيات الحوثي وصالح يواصلون التصعيد

الأحد 2016.4.24 08:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 197قراءة
  • 0 تعليق
مليشيات الحوثي وصالح

مليشيات الحوثي وصالح

واصلت مليشيات الحوثي وصالح، لليوم الرابع عشر على التوالي، خرق الهدنة واتفاق وقف إطلاق النار في اليمن وعلى الحدود مع السعودية.
وقالت مصادر عسكرية في جبهة حرض الحدودية مع السعودية -لبوابة "العين الإخبارية"-: إن مليشيات الحوثي وصالح خرقت الهدنة، فجر اليوم، وشنت قصفًا صاروخيًا على منطقة صامتة والطوال السعودية ومواقع قوات الشرعية اليمنية في حرض.

وأضافت المصادر، أن لجنة التهدية ومراقبة وقف إطلاق النار انسحبت، فجر اليوم، من منطقة حرض؛ احتجاجًا على عدم احترام المليشيات للهدنة وإعلانها التصعيد.

وفي سياق الخروقات، قال مراقبون محليون لـ"بوابة العين الإخبارية" إن المليشيات صعدت، فجر اليوم، من قصفها الصاروخي والمدفعي على مواقع الجيش والمقاومة والأحياء السكنية وسط وأطراف مدينة تعز، وشددت الحصار على المدينة وأغلقت ما تبقى من منافذ فرعية للمدينة، وواصلت زراعة مئات الألغام في الطرقات العامة وعلى مداخلها، فيما تشهد جبهات القتال في بقية المحافظات قصف ومواجهات متقطعة وأخرى يسودها الهدوء الحذر في ظل استمرار الحشد ووصول التعزيزات العسكرية.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر طبية لـ"بوابة العين" "أن المتمردين جددوا قصفهم بقذائف الهاون على هيئة مستشفى الثورة العام وسط مدينة تعز الذي يمتلئ بالجرحى المدنيين والمرضى"، مشيرة إلى أن القصف استهدف قسم الحروق والسكن الخاص بالأطباء والممرضين.
ووثق مراقبون محليون مقتل 7 مدنيين وجرح 18 آخرين بينهم أطفال ونساء أغلبهم من أسرة واحدة؛ جراء انفجار لغم زرعته المليشيات في الطريق العام.

وانفجر اللغم بحافلة ركاب بمنطقة الضباب غرب المدينة"، مشيرين إلى أن الحوثيين واصلوا عمليات القنص واستهداف أفراد الجيش والمقاومة والمدنيين شرق وغرب تعز.

من جانب آخر، تطورت خلافات بين فصيلين من المقاومة الشعبية بمحافظة تعز إلى مواجهات مسلحة سقط فيها قتلى وجرحى.

وقالت مصادر ميدانية: "إن شقيق قائد المقاومة الشعبية بتعز، حمود سعيد المخلافي، قتل ومرافقه وجرح 2 آخران في مواجهات مع فصيل آخر من المقاومة تتبع السلفيين أو ما يسمى كتائب حسم، وسقط فيها أيضًا أحد أقرباء قائد كتائب حسم الشيخ عدنان رزيق".

تعليقات