سياسة

حكومة اليمن توافق على خطة ولد الشيخ والانقلابيون يطلبون مهلة‎

مجلس الأمن يدعو إلى "خارطة طريق" لتنفيذ القرار 2216

الإثنين 2016.4.25 10:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 320قراءة
  • 0 تعليق

قال مصدر في الوفد الحكومي اليمني، لبوابة "العين"، إن وفد الحكومة اليمنية وافق على خطة أمنية طرحها المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، في مفاوضات الكويت، فيما طلب وفد الانقلابيين مهلة للتشاور، وذلك في الوقت الذي جاء دعا فيه مجلس الأمن الدولي الأطراف اليمنية إلى تطوير "خارطة طريق" لتنفيذ النقاط الخمس الواردة في القرار ٢٢١٦.

وأضاف المصدر أن الخطة تتضمن سحب السلاح والانسحاب من المدن، وقد وافق عليها وفد الحكومة اليمنية، فيما طالب وفد الحوثي وصالح مهلة للتشاور مع قياداته.

ولم تعقد الإثنين، أي جلسة مشاورات؛ بسبب تعنت وفد الحوثي وصالح ورفضهم الدخول في أعمال المشاورات، إلا أن ولد الشيخ اجتمع بكل وفد على حدة في محاولة منه لتقريب وجهات النظر والوصول إلى حل يرضي الطرفين.

في سياق منفصل، سلم الوفد الحكومي المفاوض في مشاورات الكويت، الإثنين، المبعوث الأممي تقريرًا عن الخروقات التي قامت بها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وعدد من المدن والأحياء السكنية في محافظات تعز ومأرب والبيضاء والجوف وشبوة وحجة والبالغ عددها 233 خرقًا.

وأوضح تقرير صادر عن الوفد الحكومي في مشاورات الكويت، أن محافظة تعز سُجل فيها 85 خرقًا واستخدمت المليشيا في قصفها مختلف أنواع الأسلحة.

جاء ذلك فيما أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا رئاسيا يدعو  الأطراف اليمنية إلى تطوير "خارطة طريق" لتنفيذ النقاط الخمس الواردة في القرار ٢٢١٦.

وطالب مجلس الأمن، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وضع خطة خلال ٣٠ يوما للمساعدة في تنفيذ الخارطة المتعلقة بانسحاب المليشيات وتسليم الأسلحة ومؤسسات الدولة وإستئناف العملية السياسية.

ودعاء المجلس جميع الأطراف إلى الالتزام الكامل بتنفيذ اتفاق وقف الاعمال القتالية، ودعاء أيضاً الأطراف جميعاً إلى العمل مع لجنة التنسيق والتهدئة لحل ومعالجة الخروفات.

تعليقات