سياسة

مقتل 11 طفلا في تفجير انتحاري استهدف موكب الناتو بأفغانستان

الإثنين 2018.4.30 02:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 293قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من الأمن الأفغاني- أرشيفية

عناصر من الأمن الأفغاني- أرشيفية

لقي 11 طفلاً حتفهم، الإثنين، في تفجير انتحاري استهدف موكب لحلف دول شمال الأطلسي (الناتو)، كانوا متجمعين حوله قرب مطار قندهار في جنوب أفغانستان.

وأعلن المتحدث باسم حاكم الولاية عزيز أحمد عزيزي إصابة 16 شخصا آخرين بجروح بينهم 5 جنود رومانيين من حلف شمال الاطلسي وشرطيان أفغانيان.


وقبل ساعات، قال مسؤولون إن تفجيرين وقعا في العاصمة الأفغانية كابول، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 21 شخصا من بينهم مصور لوكالة الأنباء الفرنسية. 

وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن تفجيري كابول.

وكشف التنظيم الإرهابي في بيانه عبر تطبيق تليجرام أن أحد عناصره ويدعى خليل القرشي انطلق نحو مقر الاستخبارات الأفغانية، ليفجر سترته الناسفة وسط جموع المتواجدين.

كانت وزارة الداخلية الأفغانية قد أعلنت في وقت سابق أن 4 أشخاص على الأقل قتلوا، وأصيب 5 بجروح في اعتداء نفذه انتحاري على دراجة نارية صباح الإثنين في كابول قرب مقر أجهزة الاستخبارات الأفغانية.

وقال المتحدث باسم الداخلية إن جميع الضحايا مدنيون.

عناصر من الأمن الأفغاني- أرشيفية

من ناحية أخرى قال شهود عيون إنه سُمع دوي انفجار ثانٍ وقع في نفس مكان التفجير الأول في العاصمة الأفغانية كابول.

وذكرت شرطة كابول إن التفجير الثاني استهدف صحفيين هرعوا إلى موقع التفجير الأول قرب مقر أجهزة الاستخبارات الأفغانية

وتأتي الانفجارات بعد أسبوع من وقوع تفجير في مركز لتسجيل الناخبين في غرب المدينة؛ ما أدى إلى مقتل 60 شخصا.

وكان انفجار نفذه مهاجم انتحاري، فيما يبدو، قد استهدف مركزا لتسجيل الناخبين في العاصمة الأفغانية كابول، الأحد؛ ما تسبب في سقوط ضحايا.

وأعلن مسؤول في وزارة الصحة العامة، أن عدد القتلى في انفجار كابول وصل إلى 48 قتيلا، بينما أصيب 112 آخرون.. وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الانفجار وقتها.

تعليقات