سياسة

محمد بن زايد: اﻹمارات والسعودية تجمعهما علاقات تاريخية وشراكة راسخة ومصير واحد

الخميس 2018.6.7 02:37 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 410قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع بين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والأمير محمد بن سلمان

اجتماع بين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والأمير محمد بن سلمان

أشاد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال الاجتماع الأول لمجلـس التنسيق السعــودي الإماراتـي، الذي ترأسه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الأربعاء، في جدة، بالعلاقات التاريخية والشراكة الراسخة والمصير الواحد الذي يجمع بين البلدين.

وقال في كلمته بالمجلس، اليوم الأربعاء: "نشهد اليوم ثمرة الرؤية المشتركة من خلال أكثر من 44 مشروعا واتفاقية للتعاون والتكامل الإستراتيجي بيننا.. فهنيئا لنا هذا اﻹنجاز وهنيئا لنا هذه الأخوة".

وتابع: "اجتماعنا اليوم تحت مظلة المجلس استكمال لهذه العلاقات الأخوية والقوية بين البلدين"، مشددا على أن "تطوير العلاقات الاستثنائية بين البلدين دعم لمسيرة مجلس التعاون بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز". 


وأشار الشيخ محمد بن زايد إلى أنه "لدينا فرصة تاريخية لخلق نموذج تكامل عربي استثنائي، وبتكاملنا وتعاضدنا وتوحدنا نحمي مكتسباتنا، ونقوي اقتصاداتنا، ونبني مستقبلا أفضل لشعوبنا".


وأضاف: "نحن نشكل أكبر اقتصادين عربيين والقوتين الأحدث تسليحا ونسيجا اجتماعيا واحدا، وشعبين يشكل الشباب أغلبيتهم يطمحان إلى قفزات تنموية كبيرة في البلدين".


واستطرد: "بلدينا ولله الحمد يمتلكان الرؤية الاستراتيجية المستقبلية واﻹمكانات والموارد، ويقبلان على المستقبل بثقة وتفاؤل، نراهن على جيلنا الجديد وشبابنا الطموح .. وإطلاق مجلس التنسيق ''السعودي-الاماراتي'' إطار مؤسسي يعزز فرص التنمية والتعاون والتمكين.. السعوديّة الشقيق والشريك".


وتابع: "في بلدنا الثاني بلد الحرمين، مع أخي محمد بن سلمان في الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي-الاماراتي، الطموح والتفاؤل بالمستقبل يحفزنا، وعلى أرض السعودية تجتمع الرؤية والإرادة والمصير المشترك مع أخوة كرام لتعلن عن ولادة مرحلة أكثر قوة وحيوية تعود على البلدين بالخير والازدهار".

تعليقات