سياسة

برعاية الملك سلمان.. قمة مصالحة تاريخية بين رئيسي إريتريا وجيبوتي

الإثنين 2018.9.17 09:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 801قراءة
  • 0 تعليق
الاجتماع التاريخي بين الرئيس الإريتري ونظيره الجيبوتي في جدة

الاجتماع التاريخي بين الرئيس الإريتري ونظيره الجيبوتي في جدة

أعلنت وزارة الخارجية السعودية أن مدينة جدة شهدت، الإثنين، لقاء تاريخيا جمع بين رئيسي جيبوتي وإريتريا بعد 10أعوام من القطيعة بينهما، ذلك استجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وفي مستهل اللقاء عبر كل من الرئيس إسماعيل عمر جيلة رئيس جمهورية جيبوتي والرئيس أسياس أفورقي رئيس إريتريا عن بالغ التقدير والامتنان لجهود خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لعقد هذا اللقاء لفتح صفحة جديدة بين البلدين، وهو ما يؤكد حرص واهتمام السعودية على السلام والاستقرار في المنطقة.

ويعد هذا ثاني لقاء بين زعيمين أفريقيين لعقد الصلح في السعودية بعد توقيع رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي والرئيس الإريتري إسياس أفورقي، أمس الأحد، اتفاق سلام تاريخيا في جدة برعاية السعودية والأمم المتحدة.

وحضر مراسم التوقيع أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي.

وعقب ذلك، منح خادم الحرمين الشريفين الرئيس الإريتري ورئيس الوزراء الإثيوبي قلادة الملك عبدالعزيز.


وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عقد جلسة مباحثات، في جدة، الإثنين، مع الرئيس إسماعيل عمر جيلة، رئيس جمهورية جيبوتي.

واستعرض الجانبان، خلال الجلسة، العلاقات بين البلدين وآفاق التعاون الثنائي في مختلف المجالات، وناقشا الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما التقي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في قصر السلام بجدة، يوم الإثنين، الرئيس إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي.

وجرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة.

كما حرص الأمير محمد بن سلمان أيضا على الالتقاء بالرئيس الإريتري أسياس أفورقي، حيث جرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بتطويرها، واستعراض المستجدات الإقليمية.

تعليقات