سياسة

استشهاد خبير متفجرات أثناء تفكيكه قنبلة بمحيط كنيسة في مصر

الأحد 2019.1.6 12:39 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 766قراءة
  • 0 تعليق
الرائد الشهيد مصطفى عبيد - أرشيفية

الرائد الشهيد مصطفى عبيد - أرشيفية

استشهد ضابط شرطة مصري، مساء السبت، في انفجار عبوة ناسفة، وتم تفكيك قنبلة أخرى، بمحيط كنيسة شرق القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان، إن الرائد مصطفى عبيد، الضابط بإدارة شرطة المفرقعات، استشهد أثناء تفكيكه عبوة ناسفة بجوار كنيسة العذراء وأبوسيفين ومسجد الحق بعزبة الهجانة بمدينة نصر شرقي القاهرة.

وكانت شرطة الإطفاء بالقاهرة تلقت إخطاراً من الخدمات الأمنية المكلفة بتأمين كنيسة أبوسيفين بعزبة الهجانة بمدينة نصر بالاشتباه في جسم غريب.

وأكد البيان أن خبراء المفرقعات انتقلوا على الفور لموقع الحادث، وأثناء فحص البلاغ انفجرت العبوة الناسفة في ضابط المفرقعات ليستشهد في الحال.

وفرضت السلطات المصرية كردوناً أمنياً حفاظاً على الأرواح وجار تمشيط محيط الكنيسة.

من جانبه، أدان الأزهر الشريف الحادث بشدة، مؤكدا أن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء عمل إجرامي أثيم، يخالف تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وتعاليم كل الأديان التي دعت إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها.

وعبر الأزهر عن تضامنه الكامل مع كل مؤسسات الدولة المصرية في مواجهة هذا الإرهاب الخبيث، الذي يسعى إلى إفساد احتفالات الإخوة الأقباط بذكرى ميلاد المسيح عليه السلام.

وتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء لأسرة شهيد الواجب الوطني، متمنياً لهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصاب بالشفاء العاجل.

وفي سياق متصل، أدانت دار الإفتاء المصرية الحادث، وقال الدكتور شوقي علام، مفتي مصر، إن ما قام به المتطرفون من الاعتداء على حرمة دور العبادة من مساجد أو كنائس واستهدافها وترويع الآمنين فيها هو أمر تحرمه الشريعة الإسلامية، وتأباه الفطرة الإنسانية السليمة.

وأضاف، في بيان، أن "هذه الجماعات الإرهابية المتطرفة التي قامت بتلك العملية الخسيسة أصبحوا خصوماً للنبي صلى الله عليه وسلم".

ودعا مفتي مصر جميعاً إلى الوقوف حصناً منيعاً أمام جماعات الإرهاب التي تسعى إلى زعزعة أمن واستقرار مصر وإثارة الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.

وتوجه المفتي بخالص العزاء إلى أسرة الشهيد، داعياً بأن يحمي البلاد والعباد من كيد الخائنين.

تعليقات