سياسة

محمد بن زايد يلتقي وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

السبت 2019.1.12 08:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 485قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي

التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، مساء السبت، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وبحث معه تعزيز علاقات الصداقة والتعاون وعدداً من التطورات في المنطقة. 

واستعرض الجانبان خلال اللقاء، الذي حضره الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني الإماراتي، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، مجالات التعاون القائمة بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها بما يخدم المصالح الاستراتيجية للبلدين والشعبين.

وناقش الجانبان عدداً من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها، إضافة إلى تعاون البلدين في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما حضر اللقاء الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

ومن الجانب الأمريكي حضر ديفيد ساترفيلد، مساعد الوزير لشؤون الشرق الأدنى بالإنابة، وستيفن بوندي، القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالإنابة، وعدد من المسؤولين الأمريكيين.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي، مساء الجمعة، إلى دولة الإمارات، ضمن جولته بالشرق الأوسط، بعد زيارته الأردن ومصر والبحرين.

وأشاد الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الخميس، بكلمة بومبيو في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مؤكداً أنها تدعم الاستقرار الإقليمي. 

وأفاد قرقاش، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، بأن "كلمة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مهمة في دعمها للاستقرار الإقليمي وتشخيصها للأخطار التي تواجه المنطقة".


وكان بومبيو ذكر في خطابه، الخميس، أن تردد واشنطن في مرحلة سابقة، تسبب في نشر "داعش" الإرهاب بسوريا والعراق وعدة بلدان أخرى، مشدداً على أن الولايات المتحدة شكلت تحالفاً بغية تحرير الأراضي التي سيطر عليها تنظيم داعش، ما أسهم في تحرير 99% من هذه المناطق.

وثمّن بومبيو دور السعودية والإمارات وجهودهما الكبيرة من أجل ضمان استقرار المنطقة، مضيفاً أن العقوبات الأمريكية ضد إيران تُعد الأقسى، وستبقى حتى يغير نظام طهران من سياساته.

تعليقات