سياسة

التحالف يعترض صاروخا بالستيا فوق مأرب..وأسر متمردين بالضالع

90 خرقا للهدنة من جانب مليشيات الحوثي وصالح فى يوم واحد

السبت 2016.6.18 06:41 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 273قراءة
  • 0 تعليق
مليشيات الحوثي

مليشيات الحوثي

أكدت مصادر قبلية وأخرى ميدانية لبوابة العين الإخبارية تجدد المواجهات العنيفة بين مليشيات الحوثي وصالح من جهة، وبين المقاومة الجنوبية والجيش الوطني من جهة أخرى، على حدود محافظة أبين جنوب اليمن، بعد محاولة المتمردين اقتحام المحافظة مجددا.

وقالت المصادر إن "مواجهات شرسة اندلعت، ومازالت مستمرة بمختلف أنواع الأسلحة بين الطرفين في جبهة نقيل ثرة الواصلة بين مدينتي لودر أبين ومكيراس البيضاء، وسط تحليق مكثف لطيران التحالف العربي لتحذير المليشيات من استمرار انتهاكات واختراق الهدنة".

وأشارت المصادر إلى أن مليشيات الحوثي وصالح المرابطة في قمة رأس جبل ثرة قصفت مواقع المقاومة والجيش الوطني وسط وأسفل الجبل، وردت قوات الجيش والمقاومة بقصف مماثل على مواقع المتمردين.

وفي سياق متصل، تواصلت المعارك بين قوات الشرعية والمتمردين في جبهات نهم شرق العاصمة اليمنية صنعاء، وقالت مصادر ميدانية لبوابة العين الإخبارية إن "المواجهات مازالت مستمرة في مناطق "بني بارق وبران" شرق صنعاء بعد استمرار المتمردين في تنفيذ هجماتهم وقصفهم على مواقع الجيش والمقاومة.

وأكد مراقبون محليون رصد أكثر من 90 خرقا للهدنة من قبل مليشيات الحوثي وصالح خلال الـ"24" ساعة الماضية فقط شرق العاصمة صنعاء وغرب محافظة مأرب سقط خلالها قتلى وجرحى من أفراد الجيش والمقاومة الشعبية.

من جانب آخر، أعلنت مصادر عسكرية أن "المنظومة الصاروخية التابعة للتحالف العربي "باتريوت" اعترضت أمس صاروخا بالستيا فوق أجواء محافظة مأرب شمال شرق اليمن، أطلقته مليشيات الحوثي وصالح، لاستهداف معسكرات الشرعية في المحافظة، وتمكنت "الباتريوت" من اعتراض الصاروخ وتفجيره في الجو.

وفي محافظة تعز وسط اليمن، قتل وجرح أكثر من 40 شخصا جراء استمرار قصف مليشيات الحوثي وصالح على مواقع قوات الشرعية والأحياء السكنية وسط وأطراف المدينة بينهم 20 مدنيا.

وقالت مصادر ميدانية لبوابة العين إن "قوات الجيش والمقاومة تصعدت لهجمات جديدة للمتمردين على مواقعها في محيط اللواء 35 مدرع ومنطقة غراب غرب المدينة، وفي مناطق ثعبات والجحملية شرقا، واندلعت معارك شرسة مازالت مستمرة حتى فجر اليوم السبت".

وأوضحت المصادر أن "المواجهات توسعت إلى محيط القصر الجمهوري شرقا، وشارع الأربعين وعصيفرة والزنوج شمالا ومحيط الدفاع الجوي غربا".

 

وفي محافظة لحج جنوب اليمن، قال القيادي البارز في المقاومة مختار السويد لبوابة العين إن "المقامة صدت هجوما عنيفا للمتمردين على مواقع الشرعية في جبهات كرش والقبيطة، واندلعت على إثرها مواجهات شرسة، تكبدت خلالها المليشيات خسائر كبيرة".

وأضاف السويد أن المليشيات ردت على خسائرها بقصف عنيف على القرى والأسواق في كرش، وقصف مماثل على مواقع المقاومة قتل خلاله أثنين من أفراد المقاومة".

وفي محافظة الضالع جنوب اليمن أيضا، تمكنت المقاومة من أسر 2 من مليشيات الحوثي بمدبيرية قعطبة أثناء محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش والمقاومة.

وفي سياق منفصل، كشفت مصادر حقوقية أن مليشيا الحوثي وصالح "تقوم حاليا بالمتاجرة بحرية المعتقلين والمختطفين، مقابل فدية وأموال يدفعها أهاليهم وكفالة شخصية مقربة من المليشيات بضمانة مالية أو أرض مملوكة".

وقالت المصادر لبوابة العين إن "قيادات ومسئولي المليشيات في عدد من مناطق محافظات حجة وذمار والحديدة وصعدة وعمران وصنعاء والمحويت تواصلوا مع أسر المعتقلين والمخطوفين، وطالبوهم بمراجعة مشرفي السجون للاستفادة مما أسموه مكرمة قائد الجماعة عبدالملك الحوثي، بإطلاق بعض المعتقلين المتهمين بعدة قضايا بمناسبة شهر رمضان المبارك، وعند حضور أسر المعتقلين إلى السجون وجدت قيادات الحوثي ومشرفي السجون يطالبون بدفع فدية تصل إلى نصف مليون ريال لكل معتقل، وأن يكفل أحد الشخصيات الاجتماعية المقربة من الحوثيين المعتقل للإفراج عنه، بالإضافة إلى إجبار المعتقلين على توقيع سندات تخول للمليشيات تملك أراضيهم ومصادرة أموالهم ومنازلهم إذا قاموا بأعمال مناهضة للحوثيين وسلطاتهم الانقلابية".

تعليقات