سياسة

التفجيرات تضرب القاع اللبنانية ودعوات إلى إطلاق النار على "الغرباء"

الثلاثاء 2016.6.28 12:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
صورة من الانترنت لانتشار أمني قرب موقع تفجيرات كنيسة بلدة القاع

صورة من الانترنت لانتشار أمني قرب موقع تفجيرات كنيسة بلدة القاع

هزت 4 تفجيرات انتحارية جديدة، مساء الاثنين، بلدة القاع اللبنانية على الحدود مع سوريا. 

وقال مصدر عسكري لبناني إن عدد التفجيرات أربعة، اثنان وقعا قرب كنيسة مار الياس والثالث قرب مدرعة للجيش اللبناني والرابع قرب مكتب مخابرات الجيش اللبناني بالمنطقة.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان إن 4 انتحاريين جدد فجروا أنفسهم قرب كنيسة مار الياس وهم يصرخون "الله أكبر" خلال تحضير الأهالي لجنازة عدد من ضحايا تفجيرات صباح الاثنين. وذكرت الوكالة أن هناك  13 جريحا جراء الانفجارات.

وبحسب رواية شهود عيان فإن انتحاريين قدما إلى محيط كنسية مار الياس وألقيا قنبلة يدوية وبعد انفجارها، خرجت الجموع التي احتشدت في الكنيسة ففجر الانتحاريان نفسيهما بالتجمع، وبعد دقائق فجّر انتحاري ثالث نفسه بعدما لم يمتثل لطلب دورية من الجيش التوقف.

 أما الانتحاري الرابع ففجّر نفسه قرب مركز مخابرات الجيش في المنطقة.

وذكر الجيش اللبناني، في بيان له، أن "أحد الإنتحاريين الذي كان يستقل دراجة نارية أقدم على ألقى بقنبلة يدوية بإتجاه تجمع أمام كنيسة البلدة، ثم فجر نفسه بحزام ناسف، تلاه إقدام شخص ثانٍ يستقل دراجة على تفجير نفسه في المكان المذكور، ثم أقدم شخصان على محاولة تفجير نفسيهما حيث طاردت وحدة من مخابرات الجيش أحدهما ما اضطره الى تفجير نفسه دون إصابة أحد، فيما حاول الإنتحاري الآخر تفجير نفسه في أحد المراكز العسكرية، إلا أنه استُهدف من قبل العناصر ما اضطره أيضاً إلى تفجير نفسه دون التسبب بإيذاء أحد".

وأكد رئيس بلدية القاع بشبر مطر وقوع 5 انفجارات انتحارية، ووصف الوضع بالخطير جدا، وأفاد بسقوط عدد من القتلى والجرحي. 

وقال مطر  إن التفجيرات وقعت بعد انتهاء عزاء لضحايا التفجيرات التي وقعت فجر اليوم، مطالبا الأهالي بالتزام منازلهم وإطلاق النار على أي شخص غريب يشكون فيه.

فيما قال النائب اللبناني أنطوان زهرا إن الانتحاريين ألقوا قنابل يدوية ثم فجروا أنفسهم ، مناشدا وزير الطاقة بتوصيل الكهرباء بالبلدة لأن شوارعها مطفأة مما يصعب مطاردة الإرهابيين .

وأعلن محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر قرارا يمنع بموجبه تجول النازحين السوريين في منطقة القاع ورأس بعلبك. 

ودعات قيادة الجيش اللبناني سكان بلدة القاع إلى عدم التجمع في أي مكان، فيما بدأ عمليات دهم واسعة للمحاولة إلى وصول إلى انتحاريين محتملين بين النازحين السوريين في البلدة.

وفى صباح الاثنين انفجرت عبوة ناسفة في بلدة القاع اللبنانية الحدودية مع سوريا والواقعة في البقاع، تلاها 4 تفجيرات نفذها انتحاريون.

وهزت سلسلة انفجارات، نفذ بعضها انتحاريون فجر الاثنين، بلدة القاع الحدودية مع سوريا وأوقعت قتلى وجرحى، وفق ما أكد مصدر أمني لبناني.

 وقال المصدر إن "عبوة ناسفة انفجرت فجرا في بلدة القاع في منطقة البقاع (شرق) تلاها أكثر من تفجير انتحاري" في وقت أكد الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة "مقتل 5 أشخاص على الأقل بينهم ثلاثة انتحاريين وإصابة 15 آخرين بجروح"، لافتا إلى أن عددا من الجرحى "في حالات خطرة".

ولبلدة القاع البقاعية حدود طويلة ومتداخلة مع سوريا وفيها مركز للجمارك على الحدود بين البلدين.

 

 

تعليقات