سياسة

تصاعد خلافات الحوثيين وأنصار صالح بسبب التهميش والرواتب

المقاومة تتقدم بلحج..ونجاة قيادي عسكري بعدن

الثلاثاء 2016.7.5 12:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 422قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

أكدت مصادر مطلعة تصاعد وتيرة الخلافات بين جماعة الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، فبعد أيام من مواجهات مسلحة بين الطرفين وسقوط قتلى وجرحى بينهم قادة في محافظة إب، تجددت مساء أمس الاشتباكات بين الطرفين في محافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، بعد خلافات واتهامات بالتهميش والاستفراد بالقرار، ومنع جماعة الحوثي أنصار الرئيس السابق من رفع شعارات حزب المؤتمر الذي يرأسه صالح.

وفي سياق متصل، أقدم العشرات من جنود الحرس الجمهوري الموالية لصالح على قطع الشارع الرئيسي في مدينة ذمار، وتنظيم مسيرات غاضبة منددة بجماعة الحوثي، ومطالبة برحيلها احتجاجا على عدم تسليم مرتباتهم منذ عدة أشهر.

وأقدمت مليشيات الحوثي على فض احتجاجات ومسيرات قوات الحرس الجمهوري بإطلاق الرصاص الحي، وسط تهديد ووعيد من الجانبين بالتصعيد، واتهم جنود الحرس مليشيات الحوثي بممارسة أبشع صور الفساد ونهب المال العام تحت ذريعة التصدي للعدوان.

 وعلى الصعيد الميداني، أكدت مصادر ميدانية اشتداد المعارك بين قوات الشرعية والمتمردين في الجبهات الحدودية مع السعودية بعد هجوم عنيف لمليشيات الحوثي وصالح لليوم الثالث على مواقع الجيش والمقاومة في حرض وميدي.

وقالت المصادر لبوابة العين الإخبارية إن المعارك العنيفة تجددت في جبهة حرض وميدي بمحافظة حجة مساء الاثنين وحتى ساعات فجر اليوم الثلاثاء، بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة والحوثيين وقوات صالح من جهة أخرى، مشيرة إلى أن الحوثيين وقوات صالح شنوا هجومين كبيرين على مواقع الجيش والمقاومة في حرض وميدي الحدوديتين بعد وصول تعزيزات عسكرية للمليشيات إلى الجبهة الحدودية.

وأكدت المصادر أن مروحيات الأباتشي التابعة لقوات التحالف العربي شاركت في المعارك، وقصفت مواقع وتجمعات الحوثيين وقوات صالح في منفذ حرض وتبة الرمضة وجنوب ميدي ودمرت عدداً من الآليات العسكرية بمن عليها من مسلحين.

وفى السياق نفسه، جددت طائرات التحالف العربي غاراتها على مواقع وتعزيزات المتمردين في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، وواصلت التحليق المكثف فوق أجواء وسط العاصمة بشكل مستمر حتى فجر اليوم، بعد ساعات من اعتراض منظومة الدفاع التابعة للتحالف "الباتريوت" صاروخا باليستيا أطلقته مليشيات الحوثي نحو الأراضي السعودية، وتمكنت دفاعات التحالف من تدميره في الجو.

وجاء تصعيد قوات الشرعية شرق العاصمة صنعاء بالتزامن مع تأكيد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء محمد علي المقدشي بأنه لا تراجع عن دخول قوات الجيش الوطني إلى العاصمة صنعاء وتطهيرها من عصابات الانقلاب.

وطالب المقدشي مليشيات الحوثي بتسليم العاصمة صنعاء سلميا كما استلموها عام 2014، وتجنيبها ويلات الحرب، مؤكدا عدم تراجع الجيش والمقاومة الشعبية عن حسم معركة العاصمة صنعاء عسكريا، واستكمال الاستعدادات الخاصة بذلك، في حال تلقي الأوامر من القيادة.

وعلى صعيد آخر، أكدت مصادر محلية لبوابة العين أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من استعادة السيطرة على سلسلة الجبال المنتشرة في منطقة القبيطة بمحافظة لحج جنوب اليمن على الحدود مع تعز والتي كانت تشكل تهديدا على قاعدة العند الجوية.

وفي محافظة تعز وسط البلاد، تواصلت فجر اليوم الثلاثاء المواجهات العنيفة شرق وغرب المدينة بين مليشيات الحوثي وصالح من جهة وقوات الجيش والمقاومة من جهة أخرى.

 وفي سياق آخر، أكدت مصادر قبلية لبوابة "العين الإخبارية" أن الطيران الأمريكي بدون طيار جدد غاراته على مشتبهين بالانتماء لتنظيم القاعدة في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن.

وقالت المصادر إن "3 قتلى سقطوا في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار استهدفت مساء أمس الاثنين سيارة يستقلها مسلحين من عناصر القاعدة في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة".

 وفي العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، قالت مصادر رسمية "إن محافظي إقليم عدن "عدن ولحج وابين والضالع" أقرا أمس الاثنين إلغاء قرار منع بيع القات في أسواق العاصمة عدن بعد ما يقارب الشهرين على تطبيقه.

وكان قرار منع بيع ودخول القات إلى عدن أسفر عن حدوث مصادمات عنيفة وسقوط قتلى وجرحى بين بائعي القات وقوات الحزام الأمني المكلفة بتنفيذ قرار منعه والذي تم اتخاذه في 20 مايو الماضي في إطار خطة امنية.

وقال بيان صادر عن مكتب محافظ محافظة عدن اللواء عيدروس الزبيدي ـ تلقت بوابة العين الإخبارية نسخة منه ـ "إن محافظي العاصمة عدن ولحج وأبين والضالع عقدوا مساء الاثنين اجتماعا بحث تنسيق القضايا المتصلة بإقليم عدن من أهمها الجانبان الأمني والخدمي وخلص الاجتماع إلى إلغاء قرار منع بيع القات في أسواق عدن.

وأقر المحافظون تكليف مديري عموم مديريات العاصمة عدن بتنظيم أسواق بيع القات بحيث تكون الأسواق بعيدا عن الازدحام وعرقلة حركة المرور.

وفي عدن أيضا، تمكنت السلطات الأمنية في الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء من تفكيك عبوة ناسفة زرعها مجهولون في الطريق البحري العام (خط الجسر) الرابط بين مختلف مديريات المدينة، وذلك بعد ساعات من انفجار عبوة أخرى بسيارة مدير نقاط الشريط الساحلي لقوات الحزام الأمني حيدرة أحمد المحرمي، ونجاته من محاولة الاغتيال في الانفجار.

تعليقات