اقتصاد

إنفوجراف.. احتياطي النفط الأمريكي يتجاوز السعودية وروسيا للمرة الأولى

الأربعاء 2016.7.6 11:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1499قراءة
  • 0 تعليق
حقل نفط في السعودية

حقل نفط في السعودية

تمتلك الولايات المتحدة احتياطيات نفطية أكثر من المملكة العربية السعودية وروسيا، وتلك المرة الأولى التي تتخطى الاحتياطيات التي تملكها أكبر دول مصدرة في العالم، وفقا لنتائج دراسة جديدة عرضتها صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

وتقدر الدراسة التي أجرتها شركة "ريستاد إنرجي" الدولية لأبحاث واستشارات الطاقة، أن النفط القابل للاستخراج في الولايات المتحدة من الحقول الحالية والاكتشافات، والمناطق غير المكتشفة حتى الآن يصل إلى 264 مليار برميل، وهذا الرقم يتخطى احتياطيات السعودية 212 مليار برميل، وروسيا 256 مليار برميل.

وتظهر الدراسة التي شملت 60 ألف حقل في جميع أنحاء العالم، وأجرتها على مدى فترة 3 سنوات من المجموعة الاستشارية التي تتخذ من العاصمة النرويجية أوسلو مقرا لها، أن إجمالي احتياطيات النفط العالمية 2.1 تريليون برميل.

وبحسب ما أعلنته شركة "ريستاد"، فإن هذا يقدر بـ70 ضعف معدل الإنتاج الحالي البالغ حوالي 30 مليار برميل من النفط الخام سنويًا.

وأشارت الصحيفة إلى أن صناعة الطاقة تحلل الاحتياطيات القابلة للاستخراج -وهي البراميل الممكن استخراجها تكنولوجيًا واقتصادياً- لتحديد تقييمات الشركات وصحة اقتصاد الدولة المنتجة للنفط على المدى الطويل.

في السنوات الأخيرة، تمكنت الولايات المتحدة بفعل التكسير الهيدروليكي (طريقة لاستكشاف البترول) وغيرها من تقنيات حديثة، من الكشف عن احتياطيات هائلة لتصبح أكثر استقلالا في مجال الطاقة.

وقال ماجنوس نيسفين وهو محلل في شركة "ريستاد": "ثمة احتمالات ضئيلة لمفاجآت مستقبلية في العديد من الدول الأخرى، ولكن في الولايات المتحدة يوجد"، مشيرا إلى الاكتشافات الأخيرة في حوض العصر البرمي في ولايتي تكساس ونيو مكسيكو، المنطقة الأكثر إنتاجا للنفط في البلاد.

وأضاف: "قبل 3 سنوات كانت الولايات المتحدة وراء روسيا وكندا والمملكة العربية السعودية".

ولفتت الصحيفة إلى أن أكثر من نصف احتياطيات النفط المتبقية في الولايات المتحدة في الصخر الزيتي غير التقليدي، بحسب بيانات شركة "ريستاد" التي تقدر أن تكساس وحدها تمتلك أكثر من 60 مليار برميل من النفط الصخري.

وفي المقابل تظهر بيانات الاحتياطيات النفطية العالمية الأخرى، مثل "مراجعة إحصاءات الطاقة العالمية" الصادرة عن شركة "بريتش بتروليوم" التي تعتمد على التقارير الرسمية من السلطات الوطنية، أن الولايات المتحدة لا تزال تأتي وراء دول مثل السعودية وروسيا وكندا والعراق وفنزويلا والكويت.

لكن "ريستاد" تقول إن البيانات الحكومية في جميع أنحاء العالم تجمع باستخدام مجموعة من المقاييس التي غالبا ما تكون مبهمة، وغالبا ما تشمل أرقام العديد من الدول نفط غير مكتشف حتى الآن.

تعليقات