اقتصاد

"أدنوك": قطاع النفط والغاز يقف على أعتاب مرحلة تاريخية إيجابية

الأربعاء 2018.6.20 06:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 163قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور سلطان بن أحمد الجابر

الدكتور سلطان بن أحمد الجابر

أكد الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، أن قطاع النفط والغاز العالمي يقف على أعتاب مرحلة تاريخية جديدة تشهد ارتفاعا في الطلب على منتجاته مدفوعا بالنمو الذي تشهده كل الاقتصاديات الرئيسية. 

جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها خلال جلسة رئيسية بعنوان "مستقبل مستدام للطاقة العالمية" ضمن فعاليات الندوة الدولية السابعة لمنظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" والتي انطلقت الأربعاء، وتختتم غدا الخميس في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال الجابر إن الطلب على النفط والغاز ومشتقاتهما يشهد نموا متزايدا، موضحا أن كل الدلائل تشير إلى مستقبل مبشر لصناعة النفط والغاز بفضل النمو القوي الذي يحققه الاقتصاد العالمي وأضاف: "على الرغم من صعوبة توقع أسعار النفط في المستقبل إلا أن مؤشرات الاقتصاد العالمي تدفعنا إلى التفاؤل حيث تشهد جميع الاقتصاديات الرئيسية في العالم نموا مستمرا، مما يعزز الطلب على جميع منتجاتنا في جميع مجالات ومراحل سلسلة القيمة للموارد الهيدروكربونية".

وأشار إلى الدور الإيجابي الذي قامت به منظمة أوبك والدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة للمساهمة في إعادة التوازن إلى أسواق الطاقة واستقرار الأسعار.

وتابع:" إن هذا النجاح الكبير الذي تحقق ويستند على التعاون والثقة المتبادلة يستحق الإشادة والتقدير لأنه يثبت قدرة منظمة أوبك على التأثير إيجابيا في أسواق الطاقة".


كان الدكتور سلطان بن أحمد الجابر قد شارك في الجلسة الرئيسية إلى جانب عدد من وزراء الطاقة ورؤساء شركات النفط والغاز العالمية بمن فيهم الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز في سلطنة عمان؛ ودارميندرا برادان وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي؛ وبوب دادلي الرئيس التنفيذي لمجموعة "بي بي" و باتريك بويانيه رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "توتال"؛ وكلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة "إيني" وسكوت دي شيفيلد رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة بايونير للموارد الطبيعية ونزار محمد العدساني نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية.

وأكد الجابر أن "أدنوك" استفادت من التجارب التي مر بها قطاع النفط والغاز العالمي في الماضي القريب لترسخ مكانتها شركة متكاملة وأكثر تطورا وتركيزا على الريادة واستشراف المستقبل.

وقال: "نحن نعمل على رفع الكفاءة وزيادة التركيز على الجوانب التجارية في مجالات ومراحل أعمالنا كافة من خلال تسخير جميع الجهود لخفض التكاليف وتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل ننتجه.. وفيما تستمر "أدنوك" في سعيها الناجح لرفع قدرتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 3.5 مليون برميل يوميا فإنها تبقى ملتزمة بنظام الحصص الذي أقرته منظمة أوبك والذي يهدف لضمان إمدادات مستدامة من النفط ويسهم في استقرار الأسعار وتحقيق عائدات عادلة للاستثمارات الرأسمالية".

واستعرض خطط أدنوك لتنفيذ استثمارات إلى جانب شركاء استراتيجيين بقيمة 165 مليار درهم لتطوير أكبر مجمع متكامل في موقع واحد لعمليات التكرير والصناعات والبتروكيماوية على مستوى العالم لتعزيز القيمة من أعمال الشركة في مجال التكرير والبتروكيماويات، مؤكدا استعداد أدنوك للتعاون مع شركاء يشاركونها الرؤية ويمتلكون الطموح ويؤمنون بالريادة واستشراف المستقبل لتحقيق المزيد من الفوائد المتبادلة من خلال الاستفادة من الفرص العديدة المتوفرة في هذه المرحلة".


كان سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة في الإمارات، الرئيس الحالي لمؤتمر أوبك، قد افتتح رسميا في وقت سابق اليوم الندوة الدولية التي انعقدت على مدى يومين عقب كلمة ترحيبية ألقاها محمد السنوسي باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك بحضور وزراء طاقة ورؤساء وفود ورؤساء تنفيذيين في قطاع النفط والغاز.

وكان متحدث رسمي باسم أوبك قد أوضح أن الندوة الدولية تهدف إلى توفير قوة دفع جديدة لبحث المواضيع والتحديات الرئيسية المتعلقة بقطاع النفط والمساعدة على تعزيز قنوات الحوار والتعاون القائمة والتشجيع على إيجاد قنوات جديدة، منوها بأن هذه الندوة ستسهم في تعزيز التزام منظمة أوبك طويل الأمد بضمان أمن واستقرار سوق الطاقة بما يدعم الاقتصاد العالمي، إضافة إلى تسليط الضوء على الحاجة الملحة للتعاون والحوار المستمر مع جميع الشركاء الاستراتيجيين في صناعة النفط بما يشمل كلا من المنتجين والمستهلكين.


تعليقات