اقتصاد

"الدار" تكشف تفاصيل واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ في الإمارات

الإثنين 2018.5.7 03:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 405قراءة
  • 0 تعليق
ازدهار القطاع العقاري في أبوظبي

ازدهار القطاع العقاري في أبوظبي

أعلنت شركة الدار العقارية عن إبرام اتفاقية للاستحواذ على محفظة من الأصول العقارية المتميزة من شركة التطوير والاستثمار السياحي في أبوظبي بقيمة 3.7 مليار درهم، حيث تعتبر واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ العقاري في تاريخ دولة الإمارات. 

وفي إطار هذه الصفقة .. استحوذت "الدار" على أصول عقارية في وجهات رئيسة تتركز في جزيرة السعديات، وتتضمن / 14 / مشروعا من المشاريع التشغيلية في مختلف القطاعات التي تشمل أصولا فندقية ومساحات تجزئة ومباني سكنية، إضافة إلى المدارس ومشاريع البنية التحتية فضلا عن مجموعة من الأراضي المتميزة في مواقع استراتيجية ومشاريع قيد التطوير في جزيرة السعديات. 

وتشمل الأصول التشغيلية المستحوذ عليها بموجب الاتفاقية مجمع القرم الشرقي وأصول التبريد في جزيرة السعديات ومدرسة "كرانلي أبوظبي" ومنتجع "ويستن" أبوظبي للجولف، إضافة إلى مجموعة من أصول التجزئة والترفيه ومن المتوقع أن تضيف دخلا تشغيليا صافيا بقيمة 120 مليون درهم سنويا تقريبا إلى محفظة إدارة الأصول لدى الدار العقارية. 

وتقدر القيمة الإجمالية للمشاريع التطويرية - التي لا تزال قيد الإنشاء في جزيرة السعديات - بحوالي 2.5 مليار درهم وتقع الأراضي التي تم الاستحواذ عليها ضمن هذه الاتفاقية في جزيرة السعديات وهي أراض مجهزة ببنية تحتية كاملة وتمتد على مساحة  تقارب الـ 1.1 مليون متر مربع. 

وقال طلال الذيابي الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية إن الاستحواذ على أصول جديدة في جزيرة السعديات يفتح أمام الشركة فرصة غير مسبوقة لإضافة قيمة مميزة إلى محفظة أصولها، لاسيما وأننا لمسنا من خلال افتتاح متحف اللوفر أبوظبي التزام الحكومة بالارتقاء بجزيرة السعديات لتكون في مصاف أهم الوجهات في العالم. 

وأعرب عن ثقته بأن عملية الاستحواذ ستساهم في الارتقاء بالقطاع العقاري في أبوظبي وفي تسريع وتيرة التطوير في جزيرة السعديات وإبراز أهميتها كمركز ثقافي وسياحي استثنائي. 

واكتسبت جزيرة السعديات منذ إنشائها أهمية كبيرة بين المشاريع التطويرية في منطقة الخليج العربي لما تمتاز به مساحات شاطئية واسعة وواجهة بحرية وفنادق فاخرة، فضلا عن الفلل والشقق المطلة على الشاطئ وقد تضافرت هذه العناصر لتجعل جزيرة السعديات وجهة راقية للمقيمين والسياح. 

وجاء افتتاح متحف اللوفر أبوظبي الذي سلط أضواء العالم على الإمارة ليرسخ مكانة جزيرة السعديات كالمنطقة الثقافية الأبرز في إمارة أبوظبي وفي دولة الإمارات، وهي المنطقة الآخذة في التوسع مع بناء متحف غوغنهايم أبوظبي ومتحف زايد الوطني المرتقب إنجازهما في السنوات المقبلة مما سيتيح فرصا عديدة للنمو في الجزيرة. 

وفي هذا الإطار سيعزز الاستحواذ على الأصول التشغيلية من شركة التطوير والاستثمار السياحي أعمال الدار العقارية في مجال إدارة الأصول عالية الجودة، حيث تضيف مصدرا جديدا من مصادر الإيرادات المتكررة وذلك تماشيا مع خطتها الاستثمارية التنموية. 

وستدخل الأراضي والمشاريع الجديدة التي استحوذت عليها الدار العقارية ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى تطوير الوجهات الاستثنائية فضلا عن أنها ستساهم إيجابا في رفع أداء أعمال التطوير العقاري وإدارة الأصول في الشركة خلال عام 2018 وما بعده. 

يشار إلى أنه من المتوقع أن تنجز عملية الاستحواذ بالكامل بنهاية شهر يونيو/ حزيران من العام الجاري مع خضوعها لتوافر وتحقيق الشروط اللازمة.

ومن جانبها، أكدت دائرة التخطيط العمراني والبلديات أن اتفاقية "الدار" العقارية للاستحواذ على محفظة من الأصول العقارية المتميزة من شركة التطوير والاستثمار السياحي في أبوظبي بقيمة 3.7 مليار درهم تتماشى مع استراتيجية الحكومة الرامية إلى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، وتمكينه من المساهمة في تنمية الإمارة وتطويرها.

وقالت الدائرة في بيان لها اليوم، إن استحواذ الدار العقارية على هذه الأصول يبرز متانة قطاع العقارات في أبوظبي ومرونته خصوصا في جزيرة السعديات التي تعد الوجهة الثقافية الأبرز في أبوظبي. 

وأشار البيان إلى أن الدائرة تدرك بأن هناك العديد من الأفراد والشركات من أصحاب العلاقة المباشرة بالأصول التي استحوذت عليها شركة الدار العقارية بجزيرة السعديات، مؤكدا أن نقل ملكية هذه الأصول لن يكون له تأثير عليهم حيث سيحتفظ ملاك وشاغلو العقارات القائمة والمستثمرون في المشاريع قيد التطوير بالحقوق الممنوحة لهم سابقا من دون أي تغيير ووفق الشروط المتفق عليها مسبقا، كما لن يطال مشغلي أصول الترفيه والضيافة أي تأثير بموجب هذه الاتفاقية. 

ونوهت الدائرة بمسيرة التطوير في جزيرة السعديات التي تضم اليوم مجموعة استثنائية من المشاريع الثقافية والسياحية والتعليمية والسكنية، منها فندق سانت ريجيس وفندق بارك حياة ومنارة السعديات وجامعة نيويورك أبوظبي ومدرسة كرانلي ونادي السعديات للجولف ومجمع شاطئ السعديات السكني. 

ويعتبر متحف اللوفر أبوظبي الذي تم افتتاحه في عام 2017 الإضافة الأبرز إلى جزيرة السعديات، حيث إنه ساهم في الارتقاء بالمعروض الثقافي الذي تقدمه أبوظبي وحقق نجاحا منقطع النظير فما لبث أن تحول منذ افتتاحه إلى عنصر جذب مميز للزوار من جميع أنحاء العالم وللمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات. 

وقال  فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات "تأتي هذه الاتفاقية استكمالا لمسيرة نجاح جزيرة السعديات وتعزيزا لدورها الرائد لما تتمتع به من مقومات جذب للسياح والمقيمين والمستثمرين على حد سواء، وتماشيا مع تطلعات الحكومة بتهيئة البيئة الاستثمارية الجاذبة وتمكين القطاع الخاص ودعمه لتحقيق النجاحات والتأثيرات الإيجابية على اقتصاد ومستقبل الإمارة. 

وأضاف الأحبابي "ستساهم هذه الشراكة مع شركة الدار العقارية أحد أبرز المطورين العقاريين في الدولة والمعروفة بسجلها الحافل في تقديم وإدارة مشاريع البنية التحتية والاستثمارية الضخمة في استمرارية قصة نجاح الجزيرة، وستؤدي هذه المقاربة إلى تسريع النمو المتوقع في عدد زوار الجزيرة والراغبين في الاستثمار أو الإقامة فيها، الأمر الذي يبعث على طمأنة الملاك والمستثمرين والمشغلين والمقيمين الحاليين ويبشر بمستقبل مزدهر للجزيرة".

تعليقات