فن

على طريقة "جيمس بوند".. مسلسل "الهيبة" يكرس بطولة الجميلات

الجمعة 2018.10.26 11:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 416قراءة
  • 0 تعليق
ملصق النسخة الثانية من مسلسل الهيبة

ملصق النسخة الثانية من مسلسل الهيبة

واحد من الأسئلة التي كانت لا تغيب مع كل إعلان عن إنتاج جزء جديد من السلسلة البوليسية الشهيرة "جيمس بوند"، هو من تكون فتاة العميل السري الجديدة؟ وهو السؤال ذاته الذي يكاد اليوم أن يفرض نفسه عند الحديث عن إنتاج جزء جديد من مسلسل "الهيبة" للمخرج سامر برقاوي.

وبعد إنجاز نسختين من المسلسل وقرب بدء تصوير النسخة الثالثة منه، بدا واضحاً أن شخصية "جبل شيخ الجبل" التي يجسدها الفنان السوري تيم حسن هي اللاعب الرئيسي والمحرك لحبكة حكايات الأجزاء الثلاثة، فيما يتغير الوجه الأنثوي في دور البطولة إلى جانبه، مع بقاء الشخصية النسائية الجديدة على ارتباط وثيق مع شخصية جبل، على نحو يمكننا اليوم الحديث عن "جميلات جبل " أو "فاتنات جبل" أو " فتيات جبل" على غرار العبارات ذاتها التي ارتبطت بمن أدّين أدوار البطولة النسائية في سلسلة أفلام "جيمس بوند". 


في النسخة الأولى من "الهيبة" تقف إلى جانب "جبل الشيخ الجبل" الفنان اللبنانية نادين نسيب نجيم، في شخصية "عليا"، والفنانة اللبنانية كارلا بطرس في شخصية طبيبة الأسنان، وبينما تأخذ هذه الأخيرة دور العشيقة السرية للرجل، وصاحبة المكان الذي يحاولون اصطياده فيه، تأخذ "عليا" دور الشريك في الجزء الأساسي من الحبكة الرئيسية للمسلسل، فهي أرملة الأخ التي تأتي من كندا لتدفن زوجها عادل وفقاً لوصيته في ضيعة "الهيبة"، قبل أن تتفاجأ بقوانين عائلة "شيخ الجبل" التي تجبرها على ترك ولدها والمغادرة أو الزواج من "جبل" الأخ الأكبر لزوجها، وعلى الرغم من أن عليا ترفض الخيارين، وتعاند رغبة العائلة وتحاول الهرب بولدها إلا أنها سرعان ما تنخرط بالعائلة بعد أن تحب جبل وتصير جزءاً أساسياً في معاركه.


أما في النسخة الثانية من المسلسل، والذي حمل اسم "الهيبة-العودة" فنتعرف عن وجهين جديدين تماماً في حياة جبل، وهما "مريم" (الفنانة اللبنانية فاليري أبوشقرا) الفتاة التي يحبها جبل، ويكاد يتزوج بها قبل أن يقتل والده في حفل الزفاف، و"سمية " (الفنانة اللبنانية نيكول سابا) ابنة سليمان السعيد، المنافس لعائلة "شيخ الجبل"، والمتهم الأول بقتل الأب "سلطان شيخ جبل"، ومع احتدام معارك الانتقام بين عائلتي "شيخ الجبل" و"السعيد" يتزوج جبل من سمية لإيقاف نزيف الدم بين العائلتين، والتي تدخل إلى بيت العائلة، لتتآمر عليه مع ابن عمها "نضال السعيد"، على نحو شبيه بالدور الذي أدته الفرنسية إيفا جرين في فيلم "كازينو رويال"، أحد أفلام سلسلة جيمس بوند، وعلى نحو مشابه سرعان ما تتراجع سمية عن فكرة الانتقام من جبل وعائلته بعد أن تقع في حبه.


أما النسخة الثالثة من "الهيبة" الذي سيحمل اسم "الهيبة-الحصاد" ومن المنتظر أن تقوم الفنانة اللبنانية سيرين عبدالنور بدور البطولة النسائية في المسلسل، ففي الغالب لن تمضي شخصيتها بعيداً عن فلك جبل شيخ الجبل والعلاقة معه، مع العلم أن مسار حكاية الجزء الجديد لم تتضح بعد.


يظل جبل شيخ الجبل في النسختين الأولى والثانية من مسلسل "الهيبة" محور الحكاية واللاعب الرئيسي فيها، وسيتم تطويع مسار الشخصيات النسائية في دور البطولة إلى جانبه بما يخدم الجانب العاطفي في حكاية البطل، ويضفي عليها طابعاً رومانسياً، حتى لو بدا تحول تلك الشخصيات من الطرف المعادي للبطل إلى الطرف العاشق له، مفارقاً لمنطقها وأبعادها النفسية والاجتماعية وتاريخها كما قدمتها لنا الحكاية ذاتها، فـ"عليا" البنت القادمة من كندا، والتي ترفض العنف وتسعى طوال المسلسل لإبعاد ولدها عن أجوائه سنجدها في ليلة وضحاها تتدرب على السلاح، وتقود معركة الدفاع عن جبل، ودعوة أهل الهيبة للالتفاف حوله.


"سمية" التي لطالما أثارت حمية آل السعيد للانتقام من جبل لقتله والدها، وبدت جريحة في بيت جبل بعد أن أجبرت على الزواج منه، سنجدها بعد كل ذلك تبذل قصارى جهدها لنيل قلب جبل حد قيامها بارتداء بدلة رقص شرقي والرقص له في سلوك لا يشبه منطق شخصيتها الاجتماعي والنفسي.


الصورة على النحو السابق من شأنها تعزيز مشروعية حديثنا عما أسميناه "جميلات جبل" أو "فاتنات جبل" أو " فتيات جبل" على غرار العبارات ذاتها التي ارتبطت ببطلات أفلام العميل السري، ولا سيما أن الفتيات اللواتي ارتبطن بشخصية جبل في الهيبة يتقاطعن مع من أدّين أدوار البطولة النسائية في سلسلة أفلام "جيمس بوند" بكونهن جميلات فاتنات، يعشقن البطل أو يعاندانه أو يشكلن خطراً عليه، فيرفعن درجة الإثارة والتشويق في حكايته.


ورغم التصاق عبارة "فتاة جيمس بوند" بكل من أدت شخصية نسائية إلى جانب العميل السري، إلا أن الكثيرين يتفقون أن من تلك الشخصيات من استطعن منافسة بطل الحكاية، وهو ما سعى مسار الحكاية في نسختي "الهيبة" إلى تكريسه، بالميل لتعزيز صورة البطولة الجماعية في العمل، وتمييز صاحبات الشخصيات النسائية الرئيسية التي ترتبط بعلاقة خاصة مع جبل بصراع خاص يتحدين إرادة جبل فيه ويرفضنه، قبل أن يسقطن في النهاية في غرامه، ومن ثم يتنازلن عن كل الأسباب التي خضن المعارك ضده من أجلها.


تعليقات