سياسة

وزراء الداخلية العرب يجتمعون بالجزائر.. وملف الإرهاب يتصدر

الأربعاء 2018.3.7 06:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 426قراءة
  • 0 تعليق
الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الداخلية العرب

الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الداخلية العرب

انطلقت في الجزائر العاصمة، اليوم الأربعاء، الدورة الـ 35 لمجلس وزراء الداخلية العرب بمشاركة 20 وزير داخلية من 21 دولة عربية، لمناقشة عدد من القضايا أبرزها تعزيز الأمن العربي ومكافحة الجريمة والإرهاب. 

وترأس الجلسة الافتتاحية، رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، ووزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، ووزير الداخلية السعودي والرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، ورئيس مجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان.

وفي كلمة الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، التي قرأها نيابة عنه، وزير الداخلية الجزائري، أكد بوتفليقة أن: "الفضاء الافتراضي أضحى تحدياً أمنياً لبلداننا العربية، كما أن الحركات الإرهابية تسعى لاستغلال التقنيات المتطورة، ومن مستجدات العصر، ظهرت خلية سيبرانية للتحريض والتجنيد وشن الهجمات الإلكترونية بالجزائر".

كملة رئيس الوزراء الجزائري في الجلسة الافتتاحية

كما دعا "علماء الأمة للعمل من أجل تجديد الدين من الشوائب، خاصة وأن هناك مضامين إرهابية تطال الدين وتربط هذه الظاهرة بالدين الإسلامي، والعمل أيضا على تحرير الفتوى من أشباه الفقهاء".

وأشار إلى "أن المنطقة العربية تمر بظرف أمنية صعبة تسبب فيها نشاط الجماعات الإرهابية، والوضع الإقليمي غير المستقر، خاصة وأن هذا الوضع يستوجب التنسيق بأعلى الدرجات من أجل أمننا، والحرب على الإرهاب ليس مرتبطا بجدول زمني، وهي مسألة تظل قائمة".

الجلسة الافتتاحية

بدوره، أكد رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، في كملته أمام وزراء الداخلية العرب، "أن المجلس يلعب دوراً مميزاً في مكافحة الإرهاب والجريمة في المنطقة العربية، والعالم العربي يدفع اليوم ضريبة الإرهاب، ويواجه حسابات ومناورات تغذي عدداً من الأزمات التي تزعزع الأمن والاستقرار، وكل المنطقة العربية مستهدفة من قبل التنظيمات الإرهابية".

وقبيل اختتام الجلسة الافتتاحية، سلم مجلس الداخلية العرب درعاً تكريمياً للرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة "لرعايته أشغال الدورة"، ودرعاً تكريمياً ووزير الداخلية السعودي والرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وآخر لوزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي .

كلمة وزير الداخلية السعودي

وفي تصريحات صحفية، أكد وزير الداخلية الجزائري، أن اجتماع وزراء الداخلية العرب سيناقش مشروع خطة أمنية وإعلامية للتوعية والوقاية من الجريمة والإرهاب و مشروع الأمن الفكري الذي دعت إليه الجزائر، ويحتكم الأمن الفكري على عدم الاعتماد فقط على الحلول الأمنية.

كما سيناقش وزراء الداخلية العرب ملفات أمنية ثقيلة، أبرزها الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، والعمل على إيجاد حلول مشتركة لردع الجماعات الإرهابية وتقليص الدافع لدى الأجيال القادمة في الانضمام إليها، كما أشار إلى ذلك وزير الداخلية الجزائري.

بوتفليقة يستقبل وزير الداخلية السعودي

ووصل صباح الأربعاء إلى مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر، الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مترأساً وفد دولة الإمارات في أعمال الدورة الـ 35 لمجلس وزراء الداخلية العرب.

وكان في استقبال الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، ورئيس مجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالجزائر، يوسف سيف خميس سباع آل علي.

كما يشارك أيضا في الدورة الـ 35 لمجلس وزراء الداخلية العرب، ممثلون عن اتحاد المغرب العربي، الجامعة العربية، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، مشروع مكافحة الإرهاب لمنطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الأنتربول)، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

من الجلسة

الدول العربية

من قاعة المؤتمرات


تعليقات