مجتمع

بالصور.. نساء ينتفضن ضد "المطبخ" في الجزائر

الأحد 2018.6.10 12:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 747قراءة
  • 0 تعليق
جانب من المشاركات في الوقفة الاحتجاجية

جزائريات ينتفضن ضد المطبخ

في سابقة غريبة، خرجت بعض السيدات والفتيات في العاصمة الجزائرية حاملات لافتات "تنديد"، ليس ضد التحرش الجنسي أو التمييز أو للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في بلدهم الجزائر أو مطالبين بالعمل أو بالمساوة مع الرجل. 

الفتيات والسيدات "الغاضبات" حملن لافتات ندَّدْن فيها بأوضاعهن في المنازل، وتحديداً الدور الذي تقوم به أية بنت أو سيدة منزل لعائلتها وهو الطبخ.

وحملت "المحتجات" بمنطقة "الصَّابلات" في العاصمة الجزائرية لافتات كتب عليها شعار مشترك باللهجة الجزائرية، وهو "بلاستي وين نحب، ماشي في الكوزينة"؛ أي "مكاني أينما أريد وليس في المطبخ".

الشعار الغريب

خروج نساء وفتيات من الجزائر جاء كرد فعل على تعرض فتاة الأسبوع الماضي "لضرب مبرح" من قبل مجهولين بعد أن وجدوها تمارس رياضة الركض قبل الإفطار، وهي الحادثة التي لقيت استنكاراً واسعاً في الجزائر.

وقررت الحاضرات بمنطقة "الصَّابلات" تحدي "هذه الأفكار" بحسب ما قالت إحداهن في اتصال مع "العين الإخبارية"، بتنظيمهن هذه الوقفة الاحتجاجية.

الشعار الغريب

وقالت "ابتهال" في حديثها مع "العين الإخبارية" إنهن مارسن رياضة الركض "ساعة قبل الإفطار"، وأن الشعار الذي اخترنه جاء تنديداً "بالنظرة الدونية للمرأة في المجتمع الجزائري، التي ترى أن مكانها الوحيد هو المطبخ، وممارستها للرياضة تدخل في خانة الممنوع بحسب أفكارهم، كما قالت ابتهال.

نساء تمارس رياضة الركض قبل الإفطار في الجزائر

وأكد عدد من المتابعين أن حادثة ضرب الفتاة الأسبوع الماضي لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المجتمع الجزائري، خاصة في ظل تواجد نساء وفتيات في مهن كانت حكراً على الرجل، من بينها سائقات سيارة الأجرة، سائقات المترو، لاعبات في مختلف أنواع الرياضات، إضافة إلى مديرات وموظفات في جميع إدارات مختلف القطاعات.

وأحدث الشعار "الجديد والغريب" انقساماً بين الجزائريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبحسب ما رصدته "العين الإخبارية" اعرب بعض الرجال عن تضامنهم مع المرأة المضروبة ومع النساء اللواتي رفعن الشعار.

وأعطى بعضهم الحق للنساء في "أن يكون لهن طموح وأهداف مثل الرجل"، واعتبروا أن "بقاءهن في المطابخ فقط يمثل إهانة لهن".

رأي مؤيد

غير أن غالبية التعليقات التي رصدتها "العين الإخبارية" عبر مواقع التواصل الاجتماعي انقسمت بين الاستغراب والتنديد ومنهم من رأى في الشعار "إهانة للجزائر وللجزائريين"، وأخرى كانت "صادمة"، لما حملته من أفكار وعبارات رأى فيه البعض بأنها "لا تليق بالمرأة من منطلق أنها أم وأخت وزوجة".

غير أن الصورة التي أثارت استغراب الجميع وسخرية البعض، لواحد من الشباب وهو يحمل اللافتة التي تحمل شعار الانتفاض ضد "المطبخ" ومن حوله بعض المشاركات، وتساءل البعض "إن كان هذا الشاب من محبي المطبخ"، في حين رأى البعض أن الشاب تحدى "بني جنسه" وقرر التضامن مع النساء وعبر بطريقته الخاصة عن رفضه لكل الأفكار التي "تحتقر المرأة".

الشعار الغريب


تعليقات