تكنولوجيا

دراسة: الكائنات الفضائية يمكن أن تدمر الأرض دون زيارتها

الخميس 2018.2.15 09:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 728قراءة
  • 0 تعليق
محاولة التواصل مع الفضائيين "لعبة خطرة"

محاولة التواصل مع الفضائيين "لعبة خطرة"

يمكن أن تتسبب الكائنات الفضائية في نهاية العالم على كوكب الأرض دون زيارتها حتى، وفقا لدراسة حديثة قام بها عالمان من مرصد سونيبرج في ألمانيا وجامعة هاواي، يدعيان أن الفضائيين يمكنهم إرسال برسالة إلى البشرية تخفي ذكاء اصطناعيا خبيثا.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية ينصح القائمان على الدراسة بالتفكير في حذف الرسائل القادمة من خارج الأرض دون قراءتها لتجنب الخراب على الأرض، كما يدعيان أن هذه الرسائل ربما لا تحتوي فقط على ذكاء اصطناعي يمكنه تدمير أنظمة الطاقة على الأرض، بل فتحها يمكن أن ينبه الكائنات الفضائية أيضا بأماكن وجودنا.

ويشرح العالمان في دراستهما بعنوان "التواصل بين النجوم.. من المستحيل إزالة الرسائل"، تطلب الرسائل القادمة من الفضاء إلى استخدام أجهزة كمبيوتر لعرضها وتحليلها وفهمها، ويقولان إن هذه الرسائل لا يمكن حذفها تماما، حيث تظل تشكل مخاطر تقنية ومن ثم تهديد وجودي.

كما يقولان إن خطأ أو خللا تقنيا في أي من هذه الرسائل يمكن أن تدمر التكنولوجيا على كوكب الأرض.. ليس هذا فقط، حيث يدعي هذان العالمان أيضا أن الكائنات الفضائية يمكنها أن ترسل رسائل مثل "سنجعل شمسكم سوبرنوفا؛ انفجارا هائلا للنجم، غدا"، لإثارة الذعر حول العالم، وأخيرا لفتا إلى أنهما يعتقدان أن الخطر رغم كونه صغيرا جدا إلا أنه لا يزال موجودا.

وفيما مضى، حذر باحثون آخرون من التواصل مع الكائنات الفضائية لما لذلك من أثر كارثي على البشرية، ويعتقد ستيفن هوكينج، عالم الفيزياء البارز، أننا نلعب لعبة خطرة بمحاولة التواصل مع الكائنات خارج الأرض، ويعتقد أنهم إذا اكتشفوا الأرض من المحتمل أن يرغبوا في غزوها.

ووضعت البروتوكلات الأساسية لأول تواصل في الثمانينيات، لكن كانت هذه مجرد إرشادات لخطة عمل للتعامل مع الكائنات الفضائية.

تعليقات