سياسة

سفراء مكافحة الإرهاب لجنوب إفريقيا: هذه أسباب إغلاق الأجواء بوجه قطر

الأحد 2017.7.16 03:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 338قراءة
  • 0 تعليق
سفراء دول المقاطعة مع وزير المواصلات الجنوب إفريقي

سفراء دول المقاطعة مع وزير المواصلات الجنوب إفريقي

أطلع سفراء الإمارات والسعودية ونائب السفير المصري بجنوب إفريقيا، جوزيف مسوانجانيي وزير المواصلات في جنوب إفريقيا، على التعاميم والإجراءات التي اتخذتها الدول الأربع "دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية" فيما يخص إغلاق المجالات الجوية في وجه الطيران القطري.

وأوضحوا أن القرار أتى عقب تثبت الدول الراعية لمكافحة الإرهاب بمعلومات موثوقة، أن دولة قطر راعية وممولة لجماعات إرهابية، تعمل على زعزعة أمن واستقرار هذه الدول، مشيرين إلى أن الخطة أتت انطلاقا من ممارسة الحقوق السيادية التي كفلها القانون الدولي، بما يضمن حماية الأمن القومي من مخاطر الإرهاب والتطرف، ما دفع الدول الأربع لقطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع دولة قطر وإغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية كافة ومنع العبور في الأراضي والأجواء الإقليمية للدول ومنع الطائرات القطرية من دخول أجوائها أو الهبوط في مطاراتها.

وقال محش سعيد الهاملي سفير الإمارات، لدى جمهورية جنوب إفريقيا، أنهم أكدوا للوزير تأمين عبور الطائرات الأجنبية من وإلى دولة قطر.

واسترشد السفراء في إحاطتهم للوزير الجنوب إفريقي، بالقرارات الدولية الخاصة بمكافحة الإرهاب وتمويله، والمتعلقة بقرار مجلس الأمن رقم 2309 لعام 2016، الذي اتخذه المجلس في جلسته رقم 7775 المعقودة بتاريخ 22 سبتمبر 2016، وأكد فيه سيادة جميع الدول، بما في ذلك سيادتها على المجال الجوي، الذي يعلو إقليمها، وسلامة أراضيها واستقلالها السياسي، وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

كما أورد مجلس الأمن في القرار المشار إليه أعلاه "إذ يعرب أيضا عن القلق من أن الطيران المدني قد يستخدم كوسيلة لنقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب".

وتأتي التحركات الدبلوماسية بعد تحركات الدوحة إلى منظمة الطيران المدني، وتقديم شكوى بحجة مقاطعة الدول الأربع للطيران القطري، وحظر طيرانها في أجوائها.

تعليقات