منوعات

طلاء مضاد للخدش والتآكل من نشا البطاطس

الإثنين 2018.1.29 08:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 179قراءة
  • 0 تعليق
طلاء مضاد للخدش والتآكل

طلاء مضاد للخدش والتآكل

قد يختلف البعض حول دور البطاطس في البدانة أو الرشاقة، لكن لا أحد يختلف حول فوائدها الصحية الجمة للإنسان. وعلاوة على دورها في صناعة المواد اللاصقة والورق وغيرها، يعول عليها العلماء الألمان الآن في إنتاج طلاء للمعادن ضد الخدش والتآكل. 

ويقول الباحثون الألمان من معهد فراونهوفر إنهم أنتجوا طلاء ملونا ضد الخدش والتآكل للمعادن من نشا البطاطس الطبيعية.

ويعرف العالم بعض أنواع الدهان والصبغات الطبيعية المنشأ التي تستخدم في الصناعة، إلا أنها لم تثبت كفاءتها في حماية المعادن، كما أن إنتاج بعضها بالغ التكلفة.

ويشير علماء معهد فراونهوفر إلى أنهم طوروا من نشا البطاطس طلاء فعالا للمعادن، وخصوصاً للسيارات، يقاوم التآكل والخدش.

ويصلح الدهان لطلاء واجهات الأبواب الداخلية، ودواخل الأجهزة والماكينات والكومبيوترات، لأنه مقاوم للنار والحرارة العالية أيضاً، بحسب تصريح كريستينا غابرييل من معهد فراونهوفر لأبحاث البوليمر التطبيقية في بوتسدام.

وثبت أن النشا المطور من البطاطس يمتلك قابلية كبيرة للتلون بشكل ثابت بمختلف الألوان، كما أنه يتفاعل مع السطوح المعدنية ويصبح جزءا منها.

كما كان الطلاء الجديد غير قابل للتحلل بالماء، كما أنه أمام العوامل الجوية يثبت طويلا .

وأجريت التجارب المختبرية حتى الآن على الطلاء الجديد مع الألمنيوم، وستخصص التجارب الأخرى لتطوير الطلاء كي يناسب الحديد وسبيكة الحديد والزنك التي تدخل في الصناعة بشكل كبير.

والمهم بالنسبة للباحثة غابرييل، هو البعد البيئي للطلاء المستمد من نشا البطاطس، إذ إن المستقبل يعد ببديلا طبيعيا للدهانات المستمدة من النفط الخام في الصناعة.

ويستخدم في ألمانيا وحدها 100 ألف طن من الطلاء المستمد من النفط في طلاء السيارات، ومعروف أن البطاطس الاعتيادية تحتوي على نوعين من النشا وهما «أميلوبكتين» و«أميلوس»، والأول هو الوحيد المفيد صناعياً.

وبدأت في ولايتي سكسونيا انهالت وبراندنبورغ الشرقيتين زراعة أول بطاطس صناعية غير مخصصة للأكل.

تعليقات